أعلن رئيس الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية رياض حجاب أن فريق المعارضة السورية المفاوض سيغادر مدينة جنيف السويسرية اليوم، ريثما يتوفر مناخ مناسب للبدء في مفاوضات جادة.

وقال حجاب إن الهيئة ستكون مستعدة للتجاوب مع الجهود الدولية للبدء في عملية الانتقال السياسي، فور تحمل المجتمع الدولي مسؤوليته، واتخاذه خطوات حاسمة لوقف جرائم النظام السوري. وأضاف حجاب أن النظام لا يرغب في حل سلمي، وأنه لا ينبغي على المجتمع الدولي منحه فرصة أخرى تحت مظلة اختبار النوايا.

وحذر رئيس الهيئة العليا للمفاوضات أنه في حال استمرار الانتهاكات ضد الشعب السوري وتجاهل المجتمع الدولي جرائم نظام الأسد، فإن المعارضة سيكون لديها بدائل أخرى، ستكشف عنها في وقتها.

تعليق المباحثات
وجاء تصريح حجاب بعد يوم من إعلان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا تعليق محادثات جنيف بين المعارضة والنظام لمدة ثلاثة أسابيع، وأوضح المبعوث أن هناك الكثير من العمل ينتظر الأمم المتحدة والأطراف المعنية بالصراع.

ونقلت وكالة فرانس برس عن سفير الائتلاف السوري في باريس وعضو الهيئة العليا للمفاوضات مندر ماخوس قوله اليوم إن نجاح الجولة المقبلة من مباحثات جنيف رهين بممارسة الولايات المتحدة ضغوطا على روسيا التي تساند نظام الأسد سياسيا وعسكريا.

وأوضح ماخوس أن واشنطن مطالبة بإحداث توازن بين وفدي المعارضة والنظام لتفادي فشل الجولة المقبلة، وحتى يتمكن الطرفان من تقديم تنازلات.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية