غارات روسية مكثفة على حلب والنظام يتجه لتطويقها
آخر تحديث: 2016/2/4 الساعة 16:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/4 الساعة 16:04 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/26 هـ

غارات روسية مكثفة على حلب والنظام يتجه لتطويقها

النظام هدد بفرض طوق كامل على مقاتلي المعارضة بمدينة حلب
النظام هدد بفرض طوق كامل على مقاتلي المعارضة بمدينة حلب

قتل أكثر من 37 في غارات روسية مكثفة على أحياء تسيطر عليها المعارضة السورية شمال حلب، وسط حديث عن تطويق جيش النظام قريبا بشكل كامل المقاتلين في حلب، وكان جيش النظام وبدعم مليشيات أجنبية والطيران الروسي تمكن من فتح الطريق نحو بلدتي نبّل والزهراء بريف المدينة الشمالي.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن ستة قتلى على الأقل سقطوا بغارات روسية استهدفت حي المشهد، كما قتل آخرون بغارات متتالية على بلدة عندان بريف حلب الشمالي، فيما قصف جيش النظام حي الشعار في مدينة حلب.

من جهة أخرى، أفادت مصادر للجزيرة بأن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على قرى الزيارة وخريبكة شمال حلب، بعد معارك مع المعارضة المسلحة. وأضافت المصادر أن القوات نفسها سيطرت على مواقع للمعارضة في محيط مدينة عفرين، إثر هجوم مباغت شنته على مواقع المعارضة شمال حلب.

وكانت مصادر المعارضة أكدت أن قوات النظام والمليشيات الحليفة لها استغلت الغطاء الجوي الروسي وفكت الحصار على البلدتين اللتين تقطنهما أغلبية موالية للنظام، وبهذا التقدم أصبحت قوات المعارضة بشمال حلب معزولة عن باقي مناطق المعارضة في الشمال السوري حيث غدت الحدود مع تركيا هي المنفذ البري الوحيد لها.

في حلب أيضا قال مصدر في الجيش السوري لوكالة رويتزر اليوم إن الأخير سيفرض طوقا كاملا على المقاتلين فيها قريبا، فيما يواصل عملياته قرب المدينة بعد أن قطع معظم خطوط  الإمداد المهمة عن مقاتلي المعارضة من عند الحدود التركية.

وذكر المصدر "إذا أكمل الجيش عملياته تجاه الزربة غربا وشمالا وأكمل عملياته من اتجاه نبّل والزهراء غربا وجنوبا يتم قطع كل طرق الإمداد، وهذا سيحدث قريب".

video

حصار وتسويات
وعن هذا الموضوع يقول مراسل الجزيرة في حلب إن النظام السوري يريد حصار هذه المناطق ليفرض عليها تسويات كما حصل في مدينتي حمص والزبداني وحي الوعر، ولهذا فإن المعارضة تحاول جاهدة منع هذا السيناريو رغم أنها باتت تقاتل على ثلاث جبهات: النظام، ووحدات الشعب الكردية وتنظيم الدولة الإسلامية.

وليس بعيدا عن الريف الشمالي بحلب، أفاد ناشطون باستمرار الاشتباكات العنيفة بالريف الجنوبي، حيث يتقدم الثوار على جبهات بلدة خان طومان ويسيطرون على عدة نقاط، وذلك وسط غارات جوية من طيران الروسي على المنطقة.

وأفاد مراسل الجزيرة،ب أن عددا من الأشخاص قتلوا وجرح آخرون إثر قصف شنته طائرات روسية، على أحياء سكنية بمدينة معرة النعمان وبلدتي "مرديخ" و"كفتين" الخاضعة جميعها لسيطرة المعارضة بريف إدلب.

في السياق قال ناشطون إن طيران النظام ألقى البراميل المتفجرة على مدينتي داريا ومعضمية الشام بريف دمشق الغربي ومنطقة المرج بالريف الشرقي.

وفي درعا، قال ناشطون إن أكثر من ثلاثين غارة جوية فضلا عن القصف المدفعي والصاروخي لليوم الثاني على التوالي على بلدة عتمان بريف درعا تمهد لاقتحام قوات النظام لها.

وشن الطيران الروسي غارات جوية مكثفة على قرى ‏جبل الأكراد الواقعة تحت سيطرة الثوار ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي، حيث استهدف قرية ‏أوبين ومخيمات اللاجئين فيها والطريق المؤدي إلى معبر ‏اليمضية على الشريط الحدودي سقط فيها العديد من الجرحى بين المدنيين النازحين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات