توقعات باستئناف مباحثات جنيف نهاية الشهر
آخر تحديث: 2016/2/5 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/5 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/27 هـ

توقعات باستئناف مباحثات جنيف نهاية الشهر

المحادثات السورية توقفت الأربعاء بعد التطورات الميدانية على الأرض في سوريا (أسوشيتد برس)
المحادثات السورية توقفت الأربعاء بعد التطورات الميدانية على الأرض في سوريا (أسوشيتد برس)

أعربت كل من الولايات المتحدة وروسيا عن آمالهما باستئناف المحادثات بين النظام السوري والمعارضة في جنيف قبل نهاية الشهر الحالي, في وقت يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة اجتماعا لبحث المسألة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون إيرنست في مؤتمر صحفي إن مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا أعلن "تعليق" المباحثات لأنه يتوقع استئنافها قبل نهاية الشهر الحالي.

وأضاف "نحن بالتأكيد نأمل أن يحدث هذا, وسنواصل محاولاتنا لتشجيع الجانبين في ذلك الاتجاه".

كما نقلت وكالات أنباء روسية عن مندوب روسيا بالأمم المتحدة في جنيف أليكسي بورودافكين قوله إن روسيا تتوقع أن تستأنف المحادثات السورية يوم 25 فبراير/شباط الحالي كحد أقصى.

وقد أكدت المعارضة السورية أن إنجاح الجولة المقبلة من محادثات السلام بإشراف الأمم المتحدة يستدعي أن تضغط الولايات المتحدة على حلفاء نظام دمشق.

وقف الغارات
وطالبت الأمم المتحدة بضرورة وقف روسيا والنظام السوري العمليات العسكرية لإفساح المجال أمام استئناف محادثات السلام في جنيف بين المعارضة والنظام برعاية أممية أواخر فبراير/شباط الحالي.

فابيوس طالب بوقف الغارات الروسية لتفتح طريق المفاوضات (رويترز)

وقال فرحان حق نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة "نحن نطالب اليوم بضرورة وقف الأطراف المعنية إطلاق النار في سوريا، إذ اتضح بشكل جلي أن محادثات السلام في جنيف لن تكون مثمرة طالما ظل القتال محتدما بين أطراف الأزمة في البلاد".

كما طالب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس روسيا والنظام السوري بوقف الغارات وحصار المدن في سوريا بهدف استئناف محادثات السلام في جنيف, قائلا إن "الهجوم الوحشي الذي يشنه نظام الأسد بدعم من روسيا ينسف المحادثات".

وحملت الولايات المتحدة وفرنسا وغيرهما من الدول الغربية دمشق وحليفتها موسكو مسؤولية نسف المحادثات بسبب التصعيد على الأرض خلال الأيام الأخيرة لا سيما في منطقة حلب حيث أحرزت قوات النظام تقدما نوعيا.

لكن المندوب الروسي بالأمم المتحدة أليكسي بورودافكين قال في المقابل إن السبب في توقف محادثات السلام السورية في جنيف هو "الموقف غير البناء" لوفد المعارضة السورية.

مجلس الأمن
في الأثناء يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة جلسة مشاورات مغلقة بناء على طلب فنزويلا التي ترأس مجلس الأمن لهذا الشهر, مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، حسب ما ذكر دبلوماسيون.

وقال الدبلوماسيون في الأمم المتحدة إن دي ميستورا سيقدم تقريرا إلى سفراء الدول الـ15 في مجلس الأمن يتعلق بالظروف التي دفعت إلى تعليق محادثات جنيف بين النظام السوري والمعارضة.

وأعلن دي ميستورا الأربعاء "تعليقا مؤقتا" للمحادثات غير المباشرة بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريين حتى 25 فبراير/شباط الحالي، مؤكدا أنه "لا يزال هناك عمل يتعين القيام به".

وترفض المعارضة السورية الدخول في مفاوضات قبل الاستجابة لمطالبها الإنسانية المتعلقة بوقف القصف على المدنيين وإيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة وإطلاق المعتقلين.

المصدر : وكالات