قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن المشاركين في مؤتمر المانحين اليوم الخميس في لندن تعهدوا بتقديم ستة مليارات هذا العام وخمسة مليارات حتى العام 2020 لمساعدة السوريين داخل بلادهم وخارجها.

وأكد كاميرون في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع المانحين الذي شاركت فيه 70 دولة، أن مؤتمر اليوم "شهد جمع المبلغ الأضخم في يوم واحد من أجل مواجهة أزمة إنسانية".

وقال كاميرون إن هناك نقصا حادا في المساعدات الحيوية في سوريا، وأوضح أن المبالغ ستخصص لدعم الجهود الإنسانية وإعادة إعمار سوريا، ودعا لتبني منهج جديد للتعامل مع الأزمة الإنسانية في سوريا فورا لاستخدام أموال التبرعات لبناء وخلق فرص عمل وتوفير التعليم.

واعتبر أن الاستجابة لتلك الاحتياجات قد تعطي الأمل اللازم حتى يتوقف الناس عن التفكير في 
أنه ليس أمامهم خيار سوى المخاطرة بأرواحهم في رحلة خطيرة إلى أوروبا.

واتفقت معظم المداخلات في المؤتمر على التذكير بأنه إذا كان اللاجئون يعيشون ظروفا صعبة فإن السوريين المحاصرين داخل البلاد يعانون من القصف والحصار وفي بعض المناطق يكون الوضع أسوأ حيث يواجهون خطر الموت جوعا.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري "مع اضطرار الناس لأكل العشب وقتل الحيوانات الضالة واستخدامها غذاء للبقاء على قيد الحياة، فإن هذا الوضع يجب أن يوقظ ضمائر كل الشعوب
المتحضرة، وجميعنا علينا مسؤولية علاج ذلك".

ووجهت وكالات تابعة للأمم المتحدة نداء لجمع 7.73 مليارات دولار لمواجهة الوضع هذا العام، فيما طلبت دول في المنطقة 1.2 مليار دولار أخرى.

وعبّر بعض نشطاء المجتمع المدني السوري في المؤتمر عن قلقهم من أن الدول المانحة تركز أكثر على اللاجئين باعتبارهم أساس الأزمة التي تعاني منها تلك الدول، لكنها لا تبذل جهودا كافية لمساعدة السكان الموجودين داخل سوريا.

المصدر : وكالات