أفادت مصادر إسرائيلية بأن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار على ثلاثة فلسطينيين، مما أدى إلى استشهادهم بزعم تنفيذ عملية طعن، وأضافت أن عملية الطعن أدت إلى إصابة مجندتين إسرائيليتين وصفت إصابة إحداهما بأنها خطيرة جدا.

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله شيرين أبو عاقلة إن العملية وقعت في منطقة باب العامود قرب البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وأضافت أن بعض المصادر قالت إن الشهداء الثلاثة قدموا من مناطق بالضفة الغربية وكانوا مزودين برشاش وأسلحة نارية وسكاكين.

وأضافت المراسلة أن رواية الشرطة الإسرائيلية تحدثت عن إطلاق نار باتجاه مجندتين إسرائيليتين أصيبتا بجروح بالغة قبل أن يتم إطلاق النار على الفلسطينيين الثلاثة، مما أدى إلى استشهادهم.

من جانبه، قال مراسل الجزيرة من باب العامود إلياس كرام إن الرواية الإسرائيلية تحدثت عن عملية طعن وإطلاق نار مشتركة لثلاثة من الشبان الفلسطينيين الذين قدموا من جنين بشمال الضفة الغربية.

وأضاف أن الشرطة الإسرائيلية تحدثت عن اشتباه مجموعة من حرس الحدود الإسرائيليين في الشبان الثلاثة وعندما حاولوا تفتيشهم قام أحدهم بإطلاق النار باتجاه المجندتين فيما قام أحدهم بتنفيذ عملية طعن ضد المجندتين اللتين تم نقلهما إلى مستشفى هداسا.

وقالت شرطة الاحتلال إن قوة عسكرية كانت موجودة في هذه المنطقة قامت بإطلاق النار على الشبان الثلاثة، مما أدى إلى استشهادهم على الفور.

وأضاف المراسل أن قوات الاحتلال طوقت بعد العملية البلدة القديمة بالكامل وأغلقت جميع المنافذ المؤدية إليها.

يذكر أن هذه العملية تأتي بعد أن توقفت العمليات التي ينفذها الفلسطينيون ضد الاحتلال في القدس المحتلة منذ أسابيع في إطار الهبة الفلسطينية التي اندلعت منذ نحو خمسة أشهر.

المصدر : الجزيرة