قال رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إن قوات التحالف الدولي كان لها دور كبير في عملية تحرير الرمادي من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، فيما أكد التحالف صعوبة ودموية معركة استعادة الموصل.

وشدد الجبوري -خلال حوار مع الجزيرة سيبث في برنامج "لقاء اليوم"- على أهمية أن يقوم التحالف الذي تقوده واشنطن بدور أكبر، منبها إلى أن كثيرا من العراقيين يشعرون بأنه كان بالإمكان القضاء على تنظيم الدولة في وقت مبكر إلا أن الوسائل الصحيحة لتحقيق ذلك لم تتبع منذ البداية.

في السياق، توقع المتحدث باسم التحالف العقيد ستيف وارن أن تكون معركة استعادة مدينة الموصل -مركز محافظة نينوى- شمالي العراق من تنظيم الدولة "صعبة ودموية وطويلة".

وقال وارن -في مؤتمر صحفي عقده ببغداد- إن "التحالف يتوقع وجود خمسة إلى ثمانية آلاف عنصر من تنظيم الدولة بالموصل".

وارن: معركة استعادة الموصل من تنظيم الدولة صعبة ودموية وطويلة (رويترز)

خسائر تنظيم الدولة
وكان وزير الخارجية الأميركي كيري أكد أن تنظيم الدولة لم يهزم بعد لكنه مني بنكسات خسر خلالها نحو 40% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق و20% في سوريا.

ومضى قائلا "تقدمنا لا ينكر.. نفذنا قرابة عشرة آلاف ضربة جوية، أوقفنا نظم تمويلهم، اضطروا لخفض أجور مقاتليهم، أوقفنا قدرتهم على الحصول على عائدات".

ويشن التحالف الدولي -الذي يضم أكثر من ستين دولة- غارات جوية على معاقل تنظيم الدولة منذ صيف عام 2014 في كل من سوريا والعراق، لإضعاف التنظيم وتسهيل مهمة تقدم قوات محلية على الأرض.

وفي هذا الصدد، ذكر المتحدث باسم التحالف أن طائراته شنت 6700 غارة على تنظيم الدولة منذ 2014، فضلا عن تدريب 1700 جندي عراقي.

وأشار إلى وجود 3600 جندي أميركي، وألفين آخرين من بقية دول التحالف في العراق، لتدريب قواته وتقديم المشورة في الحرب ضد تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات