قضت محكمة النقض المصرية بقبول الطعون المقدمة من 149 من رافضي الانقلاب في القضية المعروفة إعلاميا بـمذبحة كرداسة، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة عام 2013، مما يلغي أحكام الإعدام الصادرة ضدهم.

وقد قررت المحكمة كذلك إعادة محاكمة المتهمين أمام دائرة أخرى، ولكنها لم تحدد موعدا لإعادة محاكمتهم.

وكانت النيابة العامة قد وجهت لهم تهما عدة منها القتل العمد وحيازة أسلحة نارية وبيضاء وثقيلة، وقتل 11 ضابطا من قسم شرطة كرداسة، والتمثيل بجثثهم.

وقد قضت محكمة جنايات الجيزة بالإعدام على المتهمين في فبراير/شباط من العام الماضي.

ومن بين المتهمين سامية شنن التي تعتبر -وفق منظمات حقوقية- أقدم سجينة منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013، لكونها أول سيدة يصدر بحقها حكم بالإعدام.

وقبل نحو سنة، قررت محكمة النقض قبول الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن 545 من رافضي الانقلاب، وإلغاء أحكام المؤبد والإعدام الصادرة ضدهم، وإعادة محاكمتهم من جديد أمام محكمة الجنايات، في القضية الشهيرة بقضية إعدامات المنيا.

وكانت محكمة جنايات المنيا عاقبت أيضا 377 من مؤيدي الإخوان بالسجن المؤبد غيابيا، وستعاد محاكمة من يسلم نفسه للشرطة أو من تلقي الشرطة القبض عليه دون حاجة للجوء إلى محكمة النقض.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة