تواصل المقاومة الشعبية اليمنية تقدمها في المعارك بمديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، وأضافت أنها والجيش استعادا منطقة بني بارق. أما في محافظة الجوف (شمال شرق صنعاء) فقد أسفرت غارة جوية لطيران التحالف العربي عن مقتل 17 حوثيا.

وأضافت المقاومة أنه تم إكمال استعادة منطقة بني بارق عقب فرار مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إلى منطقة الكسارة.

كما ذكرت أنها والجيش الوطني في طريقهما لاستعادة وادي محلي والمناطق التي تليه وصولا إلى منطقة نقيل بن غيلان.

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع دخول أسلحة حديثة في المعركة الجارية في نهم، بينها المدافع ذاتية الحركة.

وقال القيادي في المقاومة الشعبية حمد الشليف بصنعاء إن مواجهات تدور بين الجيش الوطني والمقاومة من جهة، ومسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح من جهة أخرى في عدة مناطق بمديرية نهم البعيدة عن العاصمة نحو خمسين كيلومترا.

وكان الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية تمكنا من إحراز مزيد من التقدم في منطقة فرضة نهم، والسيطرة على جبل الحريم والمدارج.

وفي وقت سابق أمس الأحد أفاد مصدر في المقاومة بأن 17 من مسلحي الحوثي قتلوا في غارة جوية للتحالف العربي في محافظة الجوف (شمال شرق صنعاء).

وقال المصدر إن غارة جوية استهدفت موقعا للحوثيين في مديرية المصلوب بمحافظة الجوف، وإن من بين القتلى القيادي الحوثي الحسين علي عامر، واثنين من مرافقيه هما صالح منصر ومحمد الحاج.

في غضون ذلك، اغتال مسلحون مجهولون إمام دار الحديث في منطقة الفيوش بمحافظة لحج اليمنية الشيخ عبد الرحمن العدني.

وقال شهود عيان إن مسلحين يستقلون سيارة أطلقوا النار على العدني عندما كان يهم بدخول المسجد لأداء صلاة الظهر في مسجد المدينة وأصابوه بعدة طلقات توفي على إثرها. ويعد الشيخ العدني أبرز أئمة الجماعة السلفية في اليمن.

وفي عدن جنوب اليمن أفاد مراسل الجزيرة بعودة الهدوء الحذر إلى منطقة معاشيق والأحياء المجاورة لها من مدينة كريتر بعد وصول تعزيزات عسكرية للمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات