أخطرت المعارضة السورية الأمم المتحدة باستمرار النظام وحلفائه من الروس والمليشيات في انتهاك الهدنة لليوم الثاني من دخولها حيز التنفيذ، حيث كثفت المقاتلات الروسية والسورية من غاراتها على مواقع للمعارضة تشملها الهدنة، وثقت المعارضة 15 انتهاكا منها.

وحذر المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية رياض حجاب من انهيار العملية السياسية المرتقبة إذا ما استمر النظام وحلفاؤه في خرق الهدنة.

وقال حجاب -في رسالة بعثها للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون- إن ما وصفها بالأعمال العدائية للروس والإيرانيين والنظام والمليشيات الحليفة لهم لم تتوقف، مضيفا أن الخروقات المتكررة للنظام وحلفائه للهدنة خلفت حتى الآن 29 قتيلا وعشرات الجرحى.

وأشار إلى أن ارتكاب الجرائم ضد الشعب السوري سيقوض الجهود الدولية المبذولة لضمان استمرار الهدنة، موضحا أن الموافقة على الهدنة كانت بهدف تخفيف المعاناة عن الشعب السوري وللمساعدة في تنفيذ البنود الإنسانية في القرار 2254.

وتابع أن الفشل في ذلك سيدفع المعارضة السورية للبحث عن وسائل أخرى لحماية الشعب السوري، مطالبا مجلس الأمن بموقف حازم حيال هذه الانتهاكات قبل فوات الأوان، وفق تعبيره.

وفي هذا السياق، وثقت الهيئة العليا للمفاوضات 15 انتهاكا من قوات النظام وحلفائه لوقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليلة السبت، مؤكدة أنها ستلتزم بوقف القتال، وأنها طلبت من الجانب الأميركي معلومات عن طريقة مراقبة الهدنة، لكنها لم تتلق ردا حتى الآن.

video


خروقات
وقد كثفت الطائرات الروسية غاراتها على مناطق يشملها وقف إطلاق النار في أرياف حلب وحمص وحماة وتسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن 13 شخصا قتلوا وجرح آخرون جراء غارات روسية استهدفت مدن وبلدات بابيص ودارة عزة وقبتان الجبل الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بريف حلب الغربي.

كما شنت الطائرات الروسية غارات على عندان وكفرحمرة وقبر الإنكليزي، وهي مناطق تخضع لسيطرة المعارضة المسلحة أيضا في ريف حلب الشمالي، مما أسفر عن دمار كبير لحق بالمباني السكنية.

وقال ممثل حلب في الهيئة العليا للمفاوضات المقدم محمد بكور -في لقاء مع الجزيرة- إن المعارضة المسلحة لا تستطيع التصدي لخروق الطائرات الروسية، وإن هذه الهدنة لن تصمد طويلاً.

كما أفاد مراسل الجزيرة في إدلب بأن عددا من الأشخاص قتلوا وأصيب آخرون في مدينة جسر الشغور بريف إدلب جراء غارات روسية على أحياء سكنية داخل المدينة التي توجد فيها فصائل من المعارضة المسلحة بالإضافة إلى جبهة النصرة المستثناة من اتفاق وقف الأعمال القتالية.

وفي ريف حمص، أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات روسية شنت غارات على بلدة غرناطة, كما تعرضت قرية أم شرشوح لقصف بالمدفعية وقذائف الهاون من قوات النظام السوري.

وفي ريف حماة، شهدت منطقة حربنفسه غارات روسية, أعقبتها اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة المسلحة، حيث حاولت قوات النظام التقدم في المنطقة.

وتعد منطقة حربنفسه مشمولة بالهدنة ولا وجود لجبهة النصرة أو تنظيم الدولة الإسلامية فيها. كما تعرضت مواقع لجيش الفتح الذي يضم جبهة النصرة في سهل الغاب لقصف من مدفعية قوات النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات