قالت مصادر أمنية وطبية في مصر إن اثنين من أفراد الأمن قتلا وأصيب اثنان آخران اليوم السبت عندما انفجرت عبوة ناسفة في مركبة مدرعة بجنوب مدينة رفح في محافظة شمال سيناء، فيما أفاد شهود عيان بوقوع اشتباكات في المدينة بين الجيش ومسلحين.

وأضافت المصادر أن العبوة انفجرت في المدرعة أثناء قيامها بدورية أمنية قرب حاجز المهدية جنوبي رفح. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال مصدر أمني لوكالة الأناضول إنه "تم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما فرضت قوات الأمن طوقا أمنيا بمحيط موقع الحادث، وتجري تمشيطا للمنطقة تحسبا لوجود عبوات أخرى".

وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان باندلاع اشتباكات بين مسلحين وقوات الجيش المصري جنوب غربي مدينة رفح.

وأشار الشهود إلى أن قوات الجيش والشرطة تقوم بحملات مكثفة منذ صباح اليوم في مناطق متفرقة من المدينة أسفرت عن عمليات توقيف واسعة وقصف مناطق ومنازل تقول إنها لعناصر مسلحة.

وفي سياق متصل قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتلي التنظيم انتشروا الجمعة داخل شوارع مدينة العريش المصرية في خطوة هي الأولى من نوعها في المدينة.

 وأضافت الوكالة أن مقاتلي التنظيم ظهروا بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وأقاموا حواجز مؤقتة في منطقة جسر الوادي بمدينة العريش، وقاموا بالتدقيق على هويات المارة بحثا عن مطلوبين للتنظيم يعملون لصالح الجيش والشرطة المصريتين، غير أنه لم تحدث أي عملية اعتقال.

وينشط في شمال سيناء عدد من التنظيمات المسلحة، أبرزها تنظيم أنصار بيت المقدس الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة، وتغيير اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013 تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة لتعقب من تصفهم بـ"العناصر الإرهابية والتكفيرية" في عدد من المحافظات خاصة سيناء، وتتهمهم بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقراتها الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

المصدر : وكالات