نشرت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) عبر موقعها تسجيلا يظهر أبرز العمليات التي نفذها الفلسطينيون بعد مرور 150 يوما على اندلاع الهبة الشعبية الفلسطينية أو ما بات يعرف في الشارع الفلسطيني "بانتفاضة القدس".

ويتزامن نشر التسجيل مع حملة أطلقها نشطاء فلسطينيون على منصات التواصل الاجتماعي للتغريد تحت وسم "‫#‏انتفاضة_مئة وخمسون".

ودعا النشطاء في تغريداتهم إلى مواصلة الانتفاضة ودعمها في مواجهة الجرائم الاسرائيلية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني، كما نشر آخرون إحصائيات عن الهبة الفلسطينية تتضمن عدد عمليات الطعن وإلقاء الزجاجات الحارقة.

ووفق معطيات رسمية فلسطينية وإسرائيلية، فإن 186 فلسطينيا استشهدوا، وأصيب 15645 في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، في حين قتل 33 إسرائيليا منذ بدء الهبة الفلسطينية مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

فقد ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني -في بيان صحفي- أن من بين الشهداء 41 فلسطينيا استشهدوا منذ مطلع العام الجاري.

وأشارت الجمعية إلى أن أغلب الشهداء كانوا من مدينة الخليل (53) والقدس (41) ورام الله (20)، وجنين (19)، ويتوزع الباقي على مدن الضفة الغربية وقطاع غزة والداخل الفلسطيني.

وتفيد الإحصائيات بأن 88 فلسطينيا استشهدوا بعد تنفيذ أو محاولة تفنيذ عمليات طعن، و53 خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيل، و21 بعد تنفيذ أو محاولة تنفيذ عمليات دعس، و15 في عمليات إطلاق نار، وآخرين بعمليات دعس من قبل مستوطنين أو قصف إسرائيلي.

أما عن الجرحى، فقد أفادت الجمعية بأن طواقمها قدمت العلاج لما يزيد عن 15645 مصابا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بينهم 1418 مصابا بالرصاص الحي، و3153 بالمطاطي، و10608 مصابا بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المدمع، و464 مصابا إثر الاعتداء بالضرب، ومصابان تعرضا لعميات دعس.

بدورها قالت "نجمة داود الحمراء" (منظمة إسعافية) التي تقدم الإسعافات للإسرائيليين، إن 33 إسرائيليا قتلوا و311 أصيبوا في الهجمات الفلسطينية منذ بدء الهبة الفلسطينية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة