أحالت لجنة التحفظ وإدارة أموال الإخوان المسلمين في مصر اليوم السبت 1365 شخصًا للنيابة العامة، بينهم لاعب كرة القدم الشهير محمد أبو تريكة، بتهمة تمويل جماعة الإخوان التي تعتبرها الحكومة المصرية تنظيمًا محظورًا.

وأشار الأمين العام للجنة محمد ياسر أبو الفتوح في تصريحات صحفية اليوم السبت، إلى أن اللجنة أحالت التحريات والمعلومات التي جمعتها ضد 1365 شخصًا إلى النيابة العامة لتباشر التحقيق.

وأضاف أن الإحالة شملت "جميع الأشخاص الصادر قرار من اللجنة ضدهم بالتحفظ على أموالهم، ومن بينهم محمد أبو تريكة ورجل الأعمال صفوان ثابت، وذلك للتحقيق معهم في الانضمام ودعم وتمويل جماعة إرهابية".

وأفاد مصدر قضائي بأن النائب العام المستشار نبيل صادق كلف نيابة أمن الدولة العليا اليوم السبت بالتحقيق في البلاغات المحالة لاتخاذ الإجراءات القانونية.

وفي 13 أغسطس/آب الماضي أعلنت اللجنة نفسها أنها تحفّظت على أموال وممتلكات 1345 قياديًا من جماعة الإخوان المسلمين منذ تشكيلها في يناير/كانون الأول 2014 وحتى الآن، من بينها 103 مدارس.

وكانت لجنة حصر أموال الإخوان أصدرت قرارا في أبريل/نيسان الماضي بالتحفظ على أموال أبو تريكة وشركته السياحية، وعزله من مجلس إدارة الشركة، لكن هيئة المفوضين في مجلس الدولة أوصت بإلغاء القرار يوم 10 فبراير/شباط الجاري.

وبدأ أبو تريكة مسيرته الكروية مع نادي الترسانة، وحقق نجوميته مع النادي الأهلي، وعرف بأسلوب لعبه النظيف وتضامنه مع غزة وضحايا مجزرة بورسعيد، ونال شهرة عربية وأفريقية واسعة بعد فوزه رفقة المنتخب المصري بألقاب قارية.

وفي سبتمبر/أيلول 2013 أصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكمًا بـ"حظر جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وأية مؤسسة متفرعة منها أو تابعة لها، والتحفظ على جميع أموالها العقارية والسائلة والمنقولة".

وشكّلت الحكومة المصرية في يناير/كانون الثاني 2014 لجنة لإدارة الأموال والشركات والجمعيات المملوكة للإخوان المسلمين عقب اعتبار الجماعة منظمة "إرهابية".

المصدر : وكالة الأناضول