أعلن نادي الأسير الفلسطيني اليوم الجمعة أن الأسير محمد القيق سيوقف إضرابه عن الطعام الذي بدأه منذ 94 يومًا، بعد توقيعه اتفاقا مع السلطات الإسرائيلية يقضي بعدم تجديد اعتقاله الإداري.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن "الاتفاق المكتوب وهو الأول من نوعه جرى بين عائلة الأسير محمد القيق والسلطات الإسرائيلية، وأن الأسير سيبقى بموجبه لفترة في مستشفى العفولة لتلقي العلاج".

وأضاف المراسل أن الاتفاق ينص على أن يوقف القيق إضرابه عن الطعام بعد حضور عائلته من الخليل المحتلة لإطعامه أول لقمة، مقابل أن تمتنع السطات الإسرائيلية عن تجديد اعتقاله الإداري بعد يوم 21 مايو/أيار المقبل ليتمكن من العودة إلى منزله.

ومن جانبها، أكدت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس في السجون الإسرائيلية أن القيق رفض الانتقال للعلاج في أي مستشفى إسرائيلي، وفضل البقاء في مستشفى العفولة للعلاج على يد طاقم فلسطيني من الداخل الفلسطيني، على أن ينتقل إلى سجن نفحة بعد إنهاء فترة علاجه قبل الإفراج عنه في مايو/أيار وفق الاتفاق.

وقال رئيس لجنة المتابعة العربية بالداخل الفلسطيني محمد بركة "إننا نعلن اليوم أن قضية محمد القيق انتصرت وحققت إنجازا كبيرا باتفاق يرضيه ويرضي نضاله".

وأضاف بركة في مؤتمر صحفي بالعفولة "نزف إلى شعبنا الفلسطيني هذه البشرى وهذا الإنجاز الكبير والأسطوري، كما نعبر عن اعتزازنا وفخرنا بمحمد القيق".

ووجه الشكر لكل من هب للتضامن مع القيق بأراضي الـ48 والضفة الغربية وغزة، وكل من تضامن معه في أنحاء العالم، مشددا على أن القيق لم يعد شخصا بل أصبح رمزا لشعب فلسطين.

المصدر : الجزيرة