قال مراسل الجزيرة في بيروت إن قياديا ميدانيا من حزب الله اللبناني قتل في معارك ريف حلب. وذكرت شبكة شام أن القيادي الذي يدعى علي فياض والملقب بحاج علاء البوسنة قتل على يد المعارضة المسلحة.

ويجاهر حزب الله بقتاله في سوريا إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد، فيما ينتقد خصوم الحزب -خاصة اللبنانيين منهم- بشدة تورطه العسكري في سوريا وغيرها، معتبرين أن لذلك تداعيات أمنية على الساحة اللبنانية.

ويشارك حزب الله في المعارك بالعمق السوري وفي مختلف الجبهات، وتحول في الكثير من الحالات إلى قائد للعمليات، في حين قام جيش النظام السوري بدور المساند مؤخرا، مستفيدا من الغارات الروسية.

وفيما لا توجد أرقام دقيقة عن عدد قتلى الحزب في سوريا تذهب تقديرات إلى أنهم تجاوزوا 1500 قتيل، فضلا عن آلاف الجرحى منذ بداية الأزمة السورية، وأن أكثر من 350 قتلوا خلال العام الجاري.

لكن معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى قال إن ما لا يقل عن 865 من مقاتلي حزب الله اللبناني لقوا مصرعهم خلال الفترة بين الثلاثين من سبتمبر/أيلول 2012 وفبراير/شباط 2016 في الحرب التي تدور رحاها في سوريا.

وفي السياق نفسه، قال مركز أميركي للدراسات إن ارتفاع أعداد قتلى حزب الله اللبناني في سوريا دفع طهران إلى إرسال مزيد من قوات الحرس الثوري الإيراني إلى ساحات القتال هناك.

يذكر أن حزب الله تكبد خسائر فادحة لتدخله في سوريا، وقالت مجلة فورين بوليسي إن الحزب -الذي يعتبر الوكيل الأهم لإيران بالمنطقة- صار ينزلق في المستنقع السوري أكثر من أي وقت مضى، وأنه يواجه خطر فقدان صورته كقوة قتالية بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة