قال مراسل الجزيرة في حلب إن غارات روسية كثيفة استهدفت مدنا وبلدات في ريفي حلب الغربي والشمالي، بينما ألقى طيران النظام عشرات البراميل المتفجرة على داريا بالغوطة الغربية وواصل استهداف مخيمات اللاجئين في اللاذقية بالمدفعية.

وأكد المراسل أن بلدة قتبان الجبل شهدت غارات للطيران الروسي قتلت فيها عائلة مكونة من ثمانية أفراد، كما قتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي جراء غارات روسية وقصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري.

واستهدفت الغارات الروسية بشكل مكثف كلا من عندان وحيان وحريتان بريف حلب الشمالي، بالتزامن مع محاولة قوات النظام والمليشيات الموالية له التقدم نحو تلة الطامورة الإستراتيجية.

من جانب آخر، تواصلت الغارات العنيفة على مدينة داريا في الغوطة الغربية، حيث ألقى طيران النظام الخميس نحو أربعين برميلا متفجرا على المدينة، كما ألقيت أربعة براميل متفجرة على منطقة المرج مع استمرار الاشتباكات في المنطقة.

وفي دمشق، أفاد المرصد السوري بسقوط عدة قذائف أمس الخميس على أماكن في منطقة المزة، وقرب ساحة الأمويين ومنطقة كلية الآداب وسط العاصمة، مما أسفر عن مقتل شخص وسقوط عدد من الجرحى.

استهداف متواصل
وفي ريف اللاذقية الشمالي، أفادت مصادر للجزيرة بأن مدنيا قتل وجرح آخرون -بينهم نساء- جراء استهداف النظام السوري بقذائف المدفعية مخيمات للنازحين على الحدود السورية التركية.

وأفادت مصادر المعارضة بسيطرتها على تلة الحدادة في محيط بلدة كنسبا بريف اللاذقية الشمالي وقتل تسعة عناصر من قوات النظام، ومنعوا تقدمها في تلة الخضر. كما تصدت فصائل المعارضة لمحاولة تقدم قوات النظام من قريتي كبية والصراف وجبل التفاحية.

كما شنت المقاتلات الروسية سلسلة غارات جوية استهدفت قرى كبينة وتردين وكندة في ريف اللاذقية الشمالي، وفق ما أفادت به مصادر المعارضة.

وفي محافظة إدلب، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات حربية -يرجح أنها روسية- شنت ضربات على مناطق في أطراف بلدة سراقب وقرية مرديخ بريف إدلب الشرقي، كما استهدفت مناطق في مدينة جسر الشغور وأطرافها بريف إدلب الغربي.

وشن الطيران الروسي أكثر من عشرين غارة جوية على مدينة اللطامنة في الريف الشمالي لحماة، وقرية الزيارة بالريف الجنوبي والمنصورة وتل واسط والسرمانية في منطقة سهل الغاب.

من جانب آخر قالت وكالت سانا الرسمية إن وحدات من قوات النظام سيطرت الخميس على قرية شلالة كبيرة وقرية مغيرات بريف حلب الجنوبي الشرقي بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

من جهتها، قالت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة إن مسلحيه قتلوا أمس الخميس أكثر من ثلاثين من جنود النظام أثناء إحباط هجوم له على تلة قرب بلدة خناصر جنوبي حلب إثر عملية "انتحارية" نفذها أحد مقاتلي التنظيم.

وكانت قوات النظام قد تمكنت من استعادة السيطرة في وقت سابق على بلدة خناصر في الريف الجنوبي الشرقي لحلب بعد ثلاثة أيام من القتال ضد تنظيم الدولة، وبمساعدة من الطيران الروسي.

المصدر : الجزيرة