استشهد فلسطيني الجمعة في إثر إطلاق قوات الاحتلال النار عليه في رام الله في الضفة الغربية المحتلة بذريعة محاولته طعن أحد الجنود.

وقال جيش الاحتلال إن قواته "أحبطت الهجوم بإطلاق النار على المهاجم وقتله"، ولم تعط السلطات الفلسطينية على الفور تفاصيل عن هوية المهاجم.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الهجوم استهدف حاجزا قرب مستوطنة بيت إيل على مدخل رام الله.

ومنذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي استشهد 177 فلسطينيا في مواجهات مع الاحتلال بعد اندلاع هبة الأقصى احتجاجا على تدنيس المتطرفين والمستوطنين اليهود المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية.

في المقابل، أسفرت عمليات طعن وإطلاق نفذها شباب فلسطينيون عن مقتل 28 إسرائيليا، وأميركي واحد، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأظهر تقرير كشف عنه جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) أول أمس الأربعاء أن عام 2015 كان الأسوأ في إسرائيل مقارنة بأعوام سابقة، حيث قتل العشرات وجرح المئات من الإسرائيليين في عمليات نفذها الشبان الفلسطينيون.   

         

المصدر : الجزيرة + الفرنسية