قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن التسوية السلمية للنزاع في سوريا ستكون "صعبة" ودعا واشنطن لتفهم ضرورة استمرار العمليات الروسية ضد "المجموعات الإرهابية" بعد البدء بتطبيق الهدنة المنتظر أن تدخل الليلة حيز التنفيذ.

وأضاف بوتين خلال اجتماع مع قادة أجهزة الاستخبارات الروسية "نفهم وندرك تماما أنها ستكون عملية صعبة بل حتى متناقضة ربما، لكن لا بديل عن السير في اتجاه تسوية سلمية" مشيرا إلى أن وقف إطلاق النار يهدف إلى "الدفع في اتجاه تسوية سياسية للنزاع وتوفير الظروف من أجل أن تبدأ مثل هذه الآلية".

وأكد الرئيس الروسي عزمه على مواصلة ضرب تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة، و"منظمات إرهابية أخرى.. بلا هوادة". علما بأن التنظيمين المذكورين مستبعدان من اتفاق وقف إطلاق النار.

وأعرب بوتين عن أمله أن "تتفهم" الولايات المتحدة ضرورة استمرار العمليات الروسية ضد "المجموعات الإرهابية" في سوريا، بعد البدء بتطبيق الاتفاق.

أوباما حذر النظام السوري وحلفاءه من خرق الهدنة وكيري لوّح بخطة بديلة (رويترز)

خطة بديلة
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أكد الخميس أن الأيام القادمة ستكون "حاسمة" بالنسبة لسوريا محذرا النظام السوري وحليفته روسيا من أن العالم سيراقب بانتباه احترام تعهداتهما بشأن وقف إطلاق النار.

كما لوّح وزير الخارجية الأميركي جون كيري بخطة بديلة لم يوضح ما هي في حال عدم التزام النظام السوري وحليفتيه روسيا وإيران بوقف إطلاق النار كفرصة ضئيلة للتوصل إلى تسوية.

لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دعا الولايات المتحدة وحلفاءها لتفادي "الغموض" بشأن أي "خطة بديلة" لسوريا، والتخلي عن فكرة تنفيذ عملية برية هناك، مؤكدا أنه ليس ثمة ضمانات كاملة لتنفيذ وقف إطلاق النار.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات، الممثِلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية، أعلنت في وقت سابق اليوم موافقة فصائل الجيش الحر والمعارضة المسلحة على الالتزام بالهدنة التي تبدأ من صباح السبت وتستمر لأسبوعين.

ويطرح استثناء تنظيم الدولة وجبهة النصرة من اتفاق وقف النار تساؤلات حول سبل وضع الاتفاق موضع التنفيذ، في ظل سيطرة التنظيم على مناطق واسعة بالبلاد، ووجود جبهة النصرة في محافظات عدة، غالبا، في تحالفات مع فصائل مقاتلة.

وسيعقد "فريق عمل لوقف إطلاق النار" يضم ممثلين عن الدول الـ17 المشاركة بالمجموعة الدولية لدعم سوريا، بقيادة واشنطن وموسكو، اجتماعا اليوم الجمعة للبحث في تدابير وقف إطلاق النار.

وبعد ذلك يعقد الموفد الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا الساعة 20.00 (بتوقيت غرينتش) اجتماعا عبر الفيديو مع مجلس الأمن الدولي يقرر بعده إن كانت الظروف متوافرة لاستئناف مفاوضات جنيف بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريتين الهادفة إلى إيجاد تسوية سياسية للنزاع، وذلك بعد تعثرها في يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات