طلب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورير من السلطات السورية السماح لمنظمته بزيارة المزيد من السجون.

وقال مورير في ختام زيارة استمرت خمسة أيام إلى سوريا، إن اللجنة تجري حوارا مع السلطات السورية بهدف الوصول إلى المزيد من مراكز الاعتقال، بعد أن زارت في السابق تسعة سجون مركزية.

وردا على سؤال عن ظروف السجون، قال مورير "لا نتحدث عن أوضاع السجون في العلن، ولا عن الأعداد أو الأوضاع التي نلاحظها خلال زياراتنا".

وأعرب عن أمله في أن تفتح أمام منظمته مناطق كانت حتى الآن مسرحا للمعارك بعد تنفيذ وقف إطلاق النار المقرر أن يدخل حيز التنفيذ فجر السبت، مشددا على ضرورة رؤية كيف سيتحقق هذا الاتفاق أولا لمعرفة ما هي الفرص الجديدة الناجمة عنه.

وفي بداية الشهر الحالي، اتهم محققو الأمم المتحدة دمشق "بإبادة" معتقلين، مؤكدين أن وفاة المحتجزين في السجون "على نطاق واسع" كانت عبارة عن "سياسة دولة".

وقال المحققون -في أحدث تقرير لهم- إنه على مدى أربع سنوات ونصف قتل آلاف المعتقلين أثناء احتجازهم من قبل مختلف أطراف النزاع في سوريا.

المصدر : الفرنسية