قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار إن الحركة تتطلع إلى بدء مرحلة جديدة مع مصر.

وأشار الزهار إلى أن المرحلة الجديدة يمكن أن تشمل عقد لقاءات مع السلطات المصرية لإثبات عدم وجود أي تدخل للحركة في الشأن الداخلي المصري، خصوصا في الأحداث الجارية بشبه سيناء.

وأكد أنه لا يوجد أي دليل على أن حماس تعمل ضدّ مصر، وأنه ليس لدى أي طرفٍ إثباتٌ واحد على تدخّل حماس على المستوى الأمني أو السياسي في شؤون دولة عربية أخرى، بما فيها مصر.

وشدد الزهار على ضرورة استعادة مصر لدورها في دعم القضية الفلسطينية، وأن لا تكون جزءا من الحصار المفروض على قطاع غزة.

من جهة أخرى أكد عضو المكتب السياسي لحماس أن الحركة لا تسعى إلى أي مواجهة مع إسرائيل، وأن شبكة الأنفاق التي تحفرها ووصل بعضها إلى إسرائيل في الماضي "دفاعية"، مضيفا أنه إذا شنت إسرائيل عدوانا "فيتعين علينا الدفاع عن أنفسنا".

وحول المصالحة مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أشار الزهار -أثناء حديث لأعضاء برابطة الصحفيين الأجانب في غزة- إلى أن فرص المصالحة مع حركة فتح ضئيلة رغم سنوات من الجهود الدولية لتحقيق الوحدة.

المصدر : الجزيرة,رويترز