قال محافظ الأنبار إن حجم الدمار الذي لحق بمدينة الرمادي هائل جدا ووصل إلى 80%، في وقت أكدت مصادر عسكرية استمرار المواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الرسمية رغم نفي الحكومة ذلك.

وأضاف صهيب الراوي أن المحافظة بحاجة إلى جهود دولية لإعادة الإعمار لعدم توفر الإمكانات اللازمة لدى الحكومة المحلية والمركزية.

ووفق الراوي فإن حكومة الأنبار المحلية تلقت تفويضا من رئيس الوزراء حيدر العبادي للحصول على دعم دولي للمساعدة في إعادة الإعمار.

بيد أن مراقبين أشاروا إلى أن هذا الدعم وإن توفر فإنه يخضع لمعادلات سياسية، في حين أعلنت أطراف عراقية فاعلة في حكومة بغداد مرارا رفضها التعاطي مع دول عربية عدة تناصبها العداء.

وسيطرت القوات العراقية على معظم مدينة الرمادي بما في ذلك بعض معاقل تنظيم الدولة شرقي المدينة على غرار حصيبة الشرقية، وذلك إثر هجوم واسع بدأ نهاية العام الماضي بدعم من طيران التحالف الدولي.

المصدر : الجزيرة