قال السفير الإسرائيلي لدى القاهرة، حاييم كورين، إن بلاده تحترم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لأنه "رئيس منفتح يريد الاستقرار للمنطقة، ويدرك جيدًا أن معالم الشرق الأوسط تغيرت ويفهم ما تمر به مصر وإسرائيل".

وأضاف أن التعاون الإسرائيلي مع مصر يسير بشكل جيد في ظل وجود مصالح مشتركة بين القاهرة وتل أبيب.

وقال كورين -في لقاء جمعه مع صحفيين مصريين في مقر إقامته بالقاهرة أول أمس الثلاثاء- إن السلام قائم بين مصر وبلاده منذ 36 عاما، وبتعاون الطرفين يمكن إثبات إمكانية حسن الجوار.

وأشار في تصريحاته إلى ضرورة ألا يقتصر التعاون بين الدولتين على الناحية الأمنية, ودعا إلى  إنشاء علاقات اقتصادية وثقافية، وعلاقات استثمار مع رجال الأعمال المصريين.

وشدد السفير الإسرائيلي على أهمية زرع هذا الفكر لدى الصغار في المدرسة، وإدخال اتفاقية كامب ديفد في المناهج المدرسية.

وفي تعليقها على تصريحات كورين، أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية -على موقعها الإلكتروني- بأن ما يدعو للدهشة أن نص المقابلة نُشر في صحف ومواقع تواصل اجتماعي مصرية "والأكثر من ذلك أن الصحفيين لم يخشوا من القول إنهم تحدثوا مع السفير الإسرائيلي".

وذكرت الصحيفة أن الصحفيين المصريين كانوا لا يجرؤون في السابق على القول إنهم التقوا السفير الإسرائيلي، مضيفة أن ذلك نابع في المقام الأول من "دفء العلاقات وإستراتيجية التحالف بين إسرائيل ورئيس مصر عبد الفتاح السيسي" وفق تعبير يديعوت.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية