اتهمت السعودية واليمن حزب الله اللبناني بالضلوع مباشرة في تدريب الحوثيين والتخطيط لعمليات إرهابية في الأراضي السعودية، وأكدت الدولتان على وجود أدلة ووثائق سيتم تقديمها إلى مجلس الأمن وجامعة الدول العربية.

وقالت الحكومة اليمنية إن لديها وثائق وأدلة مادية على حجم انخراط الحزب اللبناني إلى جانب المليشيات الحوثية، وأكدت أنها تعتزم تقديم ملف كامل إلى مجلس الأمن والجامعة العربية يثبت ممارسات حزب الله في اليمن، وطالبت باتخاذ الإجراءات الدولية القانونية بحقه.

وجاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحكومة راجح بادي الذي قال إن تدخل حزب الله بهذه الصورة يعد تدخلا سافرا في شؤون دولة مستقلة، وإن قيامه بهذه الأعمال العدائية تجاه الشرعية وقوات التحالف العربي من شأنه أن يفاقم الأزمة.

من جانبه أكد العميد أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي، أن إيران وراء انتشار وتدريب المليشيات في اليمن.

وأضاف عسيري -في مقابلة مع الجزيرة- أن حزب الله اللبناني دمية في يد إيران تحركه لتنفيذ مخططاتها في الدول العربية.

وأكد عسيري أن المملكة العربية السعودية ملتزمة بالقضاء على من وصفهم بمرتزقة حزب الله وغيرهم، داعيا الحكومة اللبنانية إلى منع الحزب من تصدير من أسماهم "مرتزقة" إلى الخارج.

وفي هذا السياق، قال رئيس مركز الإعلام والدراسات العربية في السعودية ماجد التركي إن حزب الله اللبناني تجاوز حدوده وأصبح يشكل تهديدا على المنطقة العربية.

وأضاف التركي -في حديث مع الجزيرة- أن أجندات الحزب واضحة لكن التعاطي معها عالميا لا يتناسب مع ما يفعله.

video

تسجيلات
وكانت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية بثت مقاطع فيديو تضمنت وثائق واعترافات منسوبة إلى عناصر قالت إنهم من حزب الله اللبناني، يقومون بتدريب عناصر من مليشيا تابعة للحوثيين.

وتظهر المقاطع جانبا من تحضير عمليات داخل العاصمة السعودية الرياض وعلى الحدود اليمنية السعودية.

ويظهر تسجيل فيديو قدمه مسؤولون سعوديون لرويترز ومؤسسات إعلامية أخرى، عضوا مزعوما في حزب الله كنيته أبو صالح اللبناني، يجلس في خيمة ويبحث التكتيكات مع مقاتلين حوثيين في الصيف الماضي.

وأغلب التسجيل صامت، لكن في أحد المقاطع القليلة غير الصامتة ظهر وهو يقول "عندي عملية خاصة بقلب الرياض".

ورد على سؤال من أحد الحاضرين عما إذا كانت عملية انتحارية، قائلا إنه يطلق عليها "عمليات استشهادية".

المصدر : الجزيرة