سقط قتيل وعدة جرحى في قصف للنظام السوري على مخيمات النازحين عند الحدود السورية التركية شمال اللاذقية. كما كثّف النظام قصفه بالبراميل المتفجرة على بلدة داريا غرب دمشق، واستعاد بلدة خناصر في حلب من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفادت مصادر للجزيرة بمقتل مدني وجرح آخرين -بينهم نساء- جراء استهداف النظام السوري بقذائف المدفعية مخيمات للنازحين على الحدود السورية التركية في ريف اللاذقية الشمالي.

وتنتشر في تلك المنطقة عشرات المخيمات التي تضم آلاف النازحين السوريين الهاربين من مناطق ريف حلب واللاذقية وحماة، جراء الغارات الروسية المكثفة والمعارك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام.

وسيطر مقاتلو المعارضة على مواقع في محيط بلدة كنسبا باللاذقية وقتلوا تسعة عناصر من قوات النظام، كما منعوا تقدمه في تلة الخضر، وفقا لناشطين.

النظام يقصف داريا بعشرات البراميل المتفجرة (الجزيرة)

قصف داريا
وفي داريا بريف دمشق الغربي، قال المجلس المحلي للمدينة إن النظام السوري ألقى بواسطة مروحيات تابعة له عشرات البراميل المتفجرة على الأحياء السكنية، وذلك بالتزامن مع قصف صاروخي من الفرقة الرابعة بالحرس الجمهوري على نفس المنطقة.

من جانبها، أعلنت المعارضة المسلحة قتلها ثلاثة عناصر تابعين لقوات النظام أثناء صدها هجوما شنته هذه القوات من الجهة الجنوبية الشرقية لداريا، تحت غطاء القصف الصاروخي والبراميل المتفجرة على المدينة.

وتوقع المتحدث باسم جماعة ألوية سيف الشام أبو غيث الشامي أن تكون داريا أول مكان تنهار فيه الهدنة المزمع بدؤها السبت المقبل، وقال إن النظام يريد استغلال وقف إطلاق النار وتركيز نيرانه على داريا للسيطرة عليها، مضيفا أن المعارضة لن تقبل مثل هذا الانتهاك.

وقالت وكالة مسار برس إن طفلة قتلت إثر غارات للطيران الحربي على بلدة زملكا في الغوطة الشرقية، بينما تدور اشتباكات في منطقة المرج المجاورة.

مقتل وجرح العشرات أمس في قصف روسي على سوق شعبي بمدينة أريحا في ريف إدلب (الجزيرة)

قصف ومعارك
وفي حلب، تمكنت قوات النظام من استعادة السيطرة على بلدة خناصر في الريف الجنوبي الشرقي بعد ثلاثة أيام من القتال ضد تنظيم الدولة، وبمساعدة من الطيران الروسي.

في المقابل سيطر التنظيم على قرية ‏سيالة، وهو لا يزال يسيطر على طريق إمداد قوات النظام قرب خناصر، بينما تقاتل قوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع النظام السوري تنظيم الدولة في محيط سد تشرين بدعم جوي روسي.

وشن الطيران الروسي غارات جوية على مدن مارع والأتارب وعندان وحريتان وبلدات كفربسين وتل مصيبين وحيان وقبتان الجبل وبابيص، مما تسبب في مقتل ستة أشخاص، بينهم ثلاثة تلاميذ في مدرسة ببلدة قبتان.

أما في مدينة حلب فتستمر الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية والمعارضة في أحياء الأشرفية و‏بني زيد وبستان باشا، حيث حققت الأخيرة تقدما في الأشرفية، كما استهدفت بقذائف الهاون قوات النظام في حي الطراب وبرج القصر البلدي، بحسب شبكة شام.

وشهدت حماة معارك في محيط مدينة محردة وبلدة حربنفسه، بينما شن الطيران الروسي غارات على مدينتي كفرزيتا و‏اللطامنة.

كما تواصلت الغارات الروسية على قرى الحلموز وغرناطة وكيسين والمحطة وأم شرشوح في ريف حمص، بينما حققت الفصائل المعارضة بعض المكاسب في قريتي تيرمعلة وجبورين.

وقالت شبكة شام إن الطيران الروسي قصف مدينة ‏سراقب في ريف إدلب وعدة أحياء بمدينة دير الزور، مضيفة أن عدة بلدات في المحافظتين تشهد معارك وقصفا من قبل قوات النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات