أفاد شهود عيان بأن مسلحين يُعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة، فجروا اليوم الأربعاء مبنى لجهاز الأمن السياسي (المخابرات) في محافظة لحج جنوبي اليمن.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن الشهود -لم تكشف عن هوياتهم- أن مجموعة من المسلحين زرعوا ألغاما في مبنى المخابرات بمدينة الحوطة بمحافظة لحج قبل أن يفجروه، مما أدى إلى تدميره بشكل كامل.

ولم يسفر التفجير عن سقوط ضحايا، بحسب الشهود، لكن المباني القريبة منه تعرضت لأضرار جزئية.

ولم تعلن أية جهة حتى الآن مسؤوليتها عن التفجير، غير أن شهود العيان ذكروا أن المسلحين الذين شاركوا في تنفيذ العملية كانوا يرفعون شعارات تنظيم القاعدة.

وكان مسلحون قد فجروا الشهر الماضي مبنى إدارة أمن محافظة لحج القريب من مبنى الأمن السياسي.

ويسيطر تنظيم القاعدة على مدينة الحوطة سيطرة شبه كاملة منذ أغسطس/آب الماضي بعد خروج جماعة الحوثيين (أنصار الله) منها، وعدم قدرة القوات الحكومية على السيطرة عليها بسبب انشغالها بمواجهة مسلحي الحوثي في مناطق أخرى من محافظة لحج.

وعلى الصعيد السياسي، شدد الرئيس عبد ربه منصور هادي على ضرورة الوقوف على الاحتياجات الضرورية الخاصة بالخدمات والأمن والإغاثة والتأمين الغذائي وغيرها في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية.

جاء ذلك خلال اجتماع استثنائي للحكومة عقب أداء الفريق الركن علي محسن الأحمر اليمين الدستورية، الذي أكد خلاله هادي أن استيعاب المقاومة الشرعية في الجيش الوطني تأخّر كثيرا.

المصدر : وكالة الأناضول