تمكنت المقاومة الشعبية والجيش الوطني من السيطرة على المرتفعات الجبلية في مديرية صرواح غرب مدينة مأرب، في حين قتل وأصيب العشرات في المواجهات وغارات التحالف بمحافظة تعز.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن تقدم المقاومة في مديرية صرواح جاء بعد معارك عنيفة وغارات جوية مكثفة تصاعدت في الأيام الأخيرة على إثر هجمات نفذها الحوثيون وحلفاؤهم، حاولوا من خلالها استرداد مواقع فقدوا السيطرة عليها سابقا.

وأوضح المراسل أن المقاومة سيطرت على ما تبقى من سلسلة جبل أتياس والجبل الأحمر في محيط مركز مديرة صرواح، في حين صد الجيش الوطني والمقاومة هجوما للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على مواقع خلفية في منطقة المخدرة.

واندلعت معارك عنيفة أيضا في منطقتي المدارج وبران بمديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، وشنت المقاومة هجوما واسعا في محيط وادي محلي بمدرية نهم، مما أسفر عن سيطرة المقاومة على مرتفعات جديدة في منطقة "مسورة"، إضافة إلى تدمير عربتين تحملان منصات صواريخ كاتيوشا.

video


أما في محافظة تعز (وسط)، فقد أفادت مصادر للجزيرة بمقتل 19 وجرح عشرات من مليشيا الحوثي وقوات صالح في المواجهات المسلحة مع المقاومة المعززة بمقاتلات التحالف، كما أدت المواجهات إلى مقتل أحد أفراد المقاومة الشعبية.

وقد جرح سبعة مدنيين على الأقل في القصف العشوائي المستمر لمليشيا الحوثي وقوات صالح على أحياء الشماسي والزهراء والروضة والبريد.

كما صدت المقاومة والجيش الشعبي هجومات للمليشيا على عدّة أحياء في الضباب وجبل الصراهم التابع لمديرية جبل حبشي.

ويجري ذلك في وقت انسحبت فيه المقاومة الشعبية تكتيكيا من جبل ظبي قبل إعادة تمركزها فيه مرة أخرى، إضافة إلى إعادة تنظيم صفوفها في نجد السلف والقصيعة بالرام حيفان جنوب مدينة تعز.

وفي الأثناء، استهدف طيران التحالف العربي -بقيادة السعودية- مواقع الحوثيين وصالح ومخازن للأسلحة في معسكر اللواء 35 في مدينة المخا غربي تعز، وسط مواجهات عنيفة وقعت في حي الحصب القريب.

المصدر : الجزيرة + وكالات