قالت مصادر أمنية عراقية إن مجموعة تابعة لمليشيا الحشد الشعبي اختطفت نحو ستين مدنيا في منطقة قريبة من جبال حمرين شرق تكريت بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وأضافت المصادر أن المخطوفين هم نازحون كانوا في طريقهم إلى تكريت بعد خروجهم من قضاء الحويجة بمحافظة كركوك والذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية. ورجحت مصادر أمنية أن الخاطفين قتلوا عددا من المخطوفين, وأنهم يساومون مقابل إطلاق البقية.

يذكر أن مليشيات تابعة للحشد الشعبي -الذي أضفت عليه الحكومة العراقية الصبغة القانونية- متهمة بارتكاب انتهاكات واسعة في محافظات عراقية شهدت -أو تشهد حاليا- معارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة, خاصة منها ديالى وصلاح الدين.

وفي نهاية الشهر الماضي اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش هذه المليشيات بقتل عشرات العراقيين السُّنّة في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى عقب تفجير مزدوج تبناه تنظيم الدولة. ومؤخرا اتهم سكان في سامراء بمحافظة صلاح الدين المليشيات بخطف مدنيين.

كما أن ساسة عراقيين اتهموها بمنع عودة النازحين إلى مدنهم وقراهم التي نزحوا منها جراء المعارك, وقالوا إن ذلك يدخل ضمن مخطط لتغيير الوضع السكاني في محافظات فيها خليط مذهبي على غرار ديالى.

في هذه الأثناء دعا مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في العراق حكومة بغداد إلى تحمل مسؤوليتها في ضمان عودة النازحين إلى مناطقهم بعد إزالة المتفجرات والعبوات الناسفة من المدن التي باتت تحت سيطرة القوات العراقية.

المصدر : الجزيرة