أفاد مراسل الجزيرة في نيويورك بأن مجلس الأمن الدولي دعا لاستئناف المفاوضات السورية بأسرع وقت ممكن، ونقل عن مصدر دبلوماسي أن هناك مشاورات لاستئناف المفاوضات في ما بين الثاني والعاشر من الشهر المقبل.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك رائد فقيه إن مجلس الأمن أصدر بيانا أدان فيه التفجيرات التي حدثت قبل يومين في دمشق وحمص وأودت بحياة أكثر من مئة شخص، مضيفا أن البيان خرج بلغة تقليدية فيما يتعلق بإدانة الأعمال الإرهابية والتأكيد على ضرورة عدم اللجوء للعنف لحل المشكلات السياسية.

وأشار المراسل إلى أن اللافت في البيان يكمن في الجزء الأخير الذي دعا إلى الاستئناف الفوري للمفاوضات السورية السورية، وفي أسرع وقت ممكن.

ونقل المراسل عن دبلوماسي في نيويورك أن هناك مشاورات بشأن إمكانية إرسال دعوات لجولة مفاوضات جديدة في الثاني أو الثالث من الشهر المقبل، وأن هناك آراء تفضل التريث إلى العاشر من الشهر نفسه لمراقبة مدى التقيد باتفاق وقف إطلاق النار المقرر دخوله حيز التنفيذ السبت القادم.

وأوضح مراسل الجزيرة أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال اليوم إن قوافل المساعدات الإنسانية في طريقها إلى ست مدن وقرى محاصرة، منها كفربطنا في ريف دمشق التي لم تصلها المساعدات في القافلة السابقة.

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمام مجلس الشيوخ الأميركي إنه سيتم التحقق من نجاح اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا خلال أيام، كما سيتحقق من جدية الانتقال السياسي فيها خلال شهر أو شهرين.

وأضاف "سيتعين على الأسد اتخاذ بعض القرارات الحقيقية بشأن تشكيل عملية حكم انتقالي حقيقية، وإذا لم يحدث هذا فهناك بالتأكيد خيارات لخطة بديلة قيد الدراسة".

ورأى كيري أنه في حال سيطرة القوات المدعومة من روسيا على حلب فمن الصعب الاحتفاظ بأراض في سوريا، مضيفا "ربما يكون من الصعب إبقاء سوريا موحدة إذا انتظرنا فترة أطول لإنهاء الحرب".

المصدر : الجزيرة + وكالات