أسفرت المعارك بمحافظة الأنبار (غربي العراق) عن مقتل 37 من القوات الحكومية والمليشيات مقابل نحو 30 قتيلا من تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب مصادر أمنية وعسكرية، كما قُتل ثلاثة من التنظيم بغارة جوية في كركوك شمالي بغداد.

وقالت مصادر أمنية إن 14 من القوات الحكومية قتلوا وأصيب 7 آخرون خلال هجوم شنه تنظيم الدولة على حي السجارية شرقي الرمادي، وقتل فيه أيضا 8 من مسلحي التنظيم.

وفي محيط الفلوجة قتل 7 من أفراد الجيش ومليشيات الحشد الشعبي في هجومين منفصلين لتنظيم الدولة قرب منطقتي الكرمة والزيدان.

من جهة أخرى، قالت مصادر إن التنظيم قتل خمسة جنود في هجوم على ثكنتين بمحيط منطقة النعيمية جنوب شرق الفلوجة، وسيطر عليهما بعد انسحاب الجيش.

كما قتل مسلحو التنظيم أحد عشر جنديا، وأسروا ستة آخرين في هجوم آخر على مواقع وثكنات في منطقتي البو فراج والبو عيثة بمحيط جزيرة الخالدية شمال شرق الرمادي. 

وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة سيطر على تلك المواقع والثكنات بعد اشتباكات مع القوات الحكومية أسفرت عن انسحابها إلى محيط الرمادي.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع العراقية في بيان إن 12 من تنظيم الدولة قتلوا خلال صد هجوم له بمنطقة الحامضية شمال الفلوجة، مقابل إصابة ستة من الجنود العراقيين.

ونقلت وكالة الأناضول عن قائد مقاتلي عشائر هيت في الأنبار نعيم الكعود أن أبناء العشائر يقاتلون لإخراج تنظيم الدولة من مدينة هيت (غرب الرمادي)، وأن المعارك التي يدعمها طيران التحالف الدولي أسفرت عن مقتل سبعة من التنظيم.

وبدوره، قال الرائد خميس النمراوي من قيادة شرطة الأنبار إن المواجهات بمنطقة المشتل في هيت، والتي تدعمها القوات الحكومية، أسفرت عن مقتل نحو 15 مسلحا بالتنظيم.

من جهة ثانية، أفادت مصادر في قوات البشمركة الكردية بمقتل ثلاثة من عناصر تنظيم الدولة وإصابة اثنين آخرين في غارة لطيران التحالف الدولي بمنطقة كوديلة غربي مدينة كركوك.

المصدر : الجزيرة + وكالات