قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع إن حزب الله وضع لبنان في مواجهة مع السعودية من خلال وقوفه ضد سياساتها في المنطقة وقتاله في سوريا والبحرين واليمن والعراق، بينما عبرت شخصيات فاعلة أخرى عن تأييدها السعودية ورفضها تغييب لبنان عن محيطه العربي.

وانتقد جعجع بيان الحكومة الأخير حول علاقة لبنان بالسعودية، قائلا إنه لا يستجيب للأزمة ويتجاهل جوهر المشكلة، وهي أن حزب الله يخوض مواجهات في سوريا والعراق والبحرين واليمن، حسب تعبيره.

وكان مجلس الوزراء اللبناني عقد أمس اجتماعا استثنائيا لبحث تداعيات قرار السعودية وقف تمويل تسليح وتجهيز الجيش اللبناني، والمواقف المؤيدة الصادرة عن دول مجلس التعاون الخليجي بهذا الشأن.

وجاء في بيان للحكومة أن رئيس الوزراء تمام سلام يؤكد وقوف بلاده الدائم إلى جانب إخوانها العرب، وتمسكها بالإجماع العربي إزاء القضايا المشتركة، معلنا إدانته الشديدة ما تعرضت له السفارة السعودية في طهران.

لكن جعجع قال إن بيان مجلس الوزراء يتجاهل أن الأزمة التي يعيشها لبنان حاليا ناتجة عن مصادرة إرادة الدولة والزج بالبلاد في صراعات الشرق الأوسط من قبل حزب الله، على حد قوله.

ورأى أن الحزب بات في مواجهة مباشرة مع سياسات المملكة، وبالتالي وضع لبنان في هذه المواجهة، خاصة أنه (الحزب) الأكثر تأثيرا في الحكومة الحالية.

وأشار جعجع إلى أن حزب الله يخوض مواجهات عسكرية شاملة في سوريا، ويقاتل بشكل أو بآخر في اليمن والعراق والبحرين، مما يناقض سياسة النأي بالنفس التي تتحدث عنها الحكومة.

ورأى جعجع أن تصويب علاقات لبنان مع محيطه العربي يقتضي انسحاب حزب الله من النزاعات والمواجهات في المنطقة.

وجاءت كلمة جعجع بعد مناشدة زعيم تيار المستقبل في لبنان سعد الحريري أمس الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز عدمَ التخلي عن لبنان والاستمرارَ في دعمه واحتضانه.

ودعا الحريري كل اللبنانيين للتوقيع على وثيقة للتضامن مع الإجماع العربي والوفاء للدول العربية، عرضها في مؤتمر صحفي عقده للتعليق على قرار السعودية وقف مساعداتها للجيش اللبناني.

وعدّ الحريري هذه الوثيقة بمثابة مدخل نحو تصحيح دور لبنان وحماية انتمائه العربي، وقال إن لبنان "سيبقى وفيا لعروبته وأشقائه ولن يسمح بسقوطه في الهاوية الإيرانية".

وفي الإطار نفسه، قال أسعد بشارة مستشار وزير العدل اللبناني المستقيل أشرف ريفي إن ما فعله حزب الله اللبناني تجاه السعودية يهدد أمن واستقرار لبنان.

السفير العسيري: السعودية حريصة على أمن لبنان وسيادته ومواصلة دعمه (الجزيرة)

مواقف حازمة
ودعا بشارة إلى اتخاذ مواقف حازمة من أجل حماية الدولة اللبنانية وتفويت الفرصة على من يريد العبث بها.

وبدوره، قال البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي إن لبنان بلد فاعل في جامعة الدول العربية وهو أحد مؤسسيها.

 وفي تصريح حول تعليق السعودية مساعداتها العسكرية للبنان، انتقد الراعي ما سماها التصريحات أو المبادرات التي تقتل موقع لبنان داخل الجامعة العربية.

وفي السياق نفسه، نظمت وفود حزبية وشعبية لبنانية وقفة أمام السفارة السعودية ببيروت تضامنا مع المملكة "ضد الحملة التي تتعرض لها من قبل بعض القوى السياسية اللبنانية".

واستقبل السفير السعودي في لبنان علي عواض العسيري الوفود المتضامنة، وقال إن بلاده حريصة على أمن لبنان وسيادته وعلى مواصلة دعمه، كما اتهم جهات لم يسمها بالعمل على تفريق اللبنانيين.

المصدر : الجزيرة