حققت المقاومة الشعبية والجيش الوطني تقدما بمحور مهم شرق صنعاء، كما كبدت مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح خسائر بشرية في محافظة حجة شمال غرب اليمنومحاور أخرى.

وتمكنت المقاومة والجيش الوطني من السيطرة على مرتفعات جديدة في منطقة بران بمحيط منطقة مسورة التي تعد من أهم مواقع مسلحي الحوثي وقوات صالح بعد منطقة فرضة نهم شرق العاصمة صنعاء.

وترافق هذا التقدم مع غارات لطيران التحالف العربي في منطقة مسورة دمرت خلالها آليات عسكرية تابعة للحوثيين وقوات صالح.

من جهته نقل مراسل الجزيرة نت عن مصدر عسكري قوله إن ثلاثة من القادة الميدانيين لمليشيا الحوثي وقوات صالح قتلوا في مديريتي حرض وميدي بمحافظة حجة خلال مواجهات وغارات لطائرات التحالف العربي.

وأورد المصدر معلومات أولية عن هؤلاء القادة الميدانيين وهم حمزة أحمد القدمي المُكنى بـ"بروح الله"، والقيادي المكنى "أبو حمزه" حطبه، والقيادي حامد أبو مرعي.

دوريتان للجيش الوطني في منطقة ميدي (الجزيرة)

معارك بميدي
وفي محافظة حجة أيضا تواصلت الاشتباكات في مديرية ميدي الساحلية التي سيطر الحوثيون على مدينتها مجدداً قبل ثلاثة أيام، حيث قصفت مدفعية الجيش الوطني الليلة الماضية مواقع تتمركز فيها المليشيات داخل المدينة وعلى مشارفها.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن الجيش قصف بالمدفعية وقذائف الهاون أماكن ومبانٍ يتحصن فيها الحوثيون، في حين ردت تلك المليشيات بقصف مماثل.

كما قصفت مدفعية التحالف العربي فجر اليوم مواقع للحوثيين في مبنى الجمرك القديم بمديرية حرض المحاذية لمحافظة الطوال السعودية.

وفي محافظة الجوف شمال اليمن، أفادت مصادر ميدانية باندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والحوثيين في الجهة الغربية للمديرية.

وأسفرت المواجهات، التي استُخدمت فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة، عن سقوط ضحايا من الجانبين.

وكان نحو ثمانية من مسلحي الحوثي قتلوا يوم أمس في معارك مع الجيش والمقاومة الشعبية في "عرق أبو داعر" شرق منطقة وادي خب.

وأشار مصدر ميداني إلى أن الحوثيين شنوا هجوماً على مواقع المقاومة الشعبية، التي تصدت لهم وأجبرتهم على التراجع.

وفي تطور ذي صلة بالشأن الميداني، قرر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس الاثنين تعيين اللواء الركن علي محسن الأحمر نائبا عاما للقائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات