حذرت السعودية رعاياها من السفر إلى لبنان، وذلك احتجاجا على مواقف لبنان الرسمية من الاعتداءات على المقرات الدبلوماسية السعودية في إيران، وأيدتها الإمارات بمنع مواطنيها من السفر إلى هناك.

فقد دعت وزارة الخارجية السعودية الثلاثاء المواطنين السعوديين لعدم السفر إلى لبنان حرصا على سلامتهم، كما دعت الرعايا السعوديين في لبنان لمغادرته وعدم البقاء هناك إلا للضرورة القصوى.

وقررت السعودية يوم الجمعة الماضي إجراء مراجعة شاملة لعلاقاتها مع لبنان، ووقف مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوات الأمن الداخلي اللبنانية التي تقدر بأربعة مليارات دولار.

وكان مصدر سعودي قد أشار في وقت سابق إلى مواقف لبنان في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الإسلامي من عدم إدانة الاعتداءات على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد، "التي تتنافى مع القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية"، وهي الأحداث التي قوبلت بتنديد من كافة دول العالم ومن مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية الأخرى.

وأعربت دول مجلس التعاون الخليجي عن تأييدها التام لقرار السعودية، وقال أمينه العام عبد اللطيف الزياني إن موقف السعودية جاء ردا على المواقف الرسمية للبنان التي تخرج عن الإجماع العربي، ولا تنسجم مع عمق العلاقات الخليجية اللبنانية.

وانضمت الإمارات إلى الموقف السعودي، حيث أعلنت منع مواطنيها من السفر إلى لبنان وخفض عدد أفراد بعثتها الدبلوماسية هناك.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي قولها إنها "رفعت حالة التحذير من السفر إلى لبنان إلى منع السفر إليه، وذلك اعتبارا من اليوم الثلاثاء".

كما قررت وزارة الخارجية تخفيض عدد أفراد بعثتها الدبلوماسية في بيروت إلى حده الأدنى، وأكدت أنها تقوم بالتنسيق مع الجهات المعنية لوضع هذا القرار موضع التنفيذ الفوري.

المصدر : الجزيرة