أدى الفريق علي محسن الأحمر اليمين الدستورية نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة أمام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الثلاثاء في العاصمة السعودية الرياض، وذلك بعد يوم من تعيينه في هذا المنصب.

وكان هادي أصدر أمس الاثنين قرارا بتعيين اللواء الأحمر نائبا للقائد العام للقوات المسلحة، واليوم الثلاثاء تمت ترقيته لرتبة فريق.

وعبر الأحمر عن شكره وامتنانه للرئيس اليمني على الثقة الممنوحة له، مشيرا إلى أنه "سيظل مدافعا عن قضايا الوطن والعمل مع الشرعية الدستورية لإخراج اليمن من التحديات التي يمر بها، والانتصار على فلول التمرد التي ألحقت الأذى بالبلاد وجيرانها".

وذكرت وكالة سبأ الحكومية أن الرئيس هادي تمنى للأحمر التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة، ولفت إلى حاجة الوطن في مثل هذه المرحلة الحساسة لوحدة الصف، والعمل بروح الفريق الواحد مع أبناء المجتمع لتحقيق الغايات والتطلعات التي يتوق لها كافة أبناء الشعب اليمني.

وجاء تعيين الأحمر بعد أنباء عن تكليفه بالقيام بمهام وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي المعتقل لدى الحوثيين منذ منتصف العام الماضي.

وكان الأحمر القائد السابق للفرقة أولى مدرع التي انشقت عن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح أثناء ثورة 2011 وانحازت إلى الاحتجاجات التي أسفرت في النهاية عن تنحي صالح.

وأعلن الأحمر في الـ21 من مارس/آذار 2011 دعمه ودعم قواته للثورة اليمنية ومطالبها المتمثلة أساسا في إسقاط النظام، وفي أبريل/نيسان التالي نجا من محاولة اغتيال اتهم الرئيس المخلوع بالوقوف وراءها.

وبعد تنحية صالح عين الأحمر مستشارا للشؤون الأمنية للرئيس هادي، ويتواجد حاليا في العاصمة السعودية الرياض منذ اجتياح مليشيا الحوثي العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014.

ويأتي التعيين مع محاولة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في اليمن المدعومة من التحالف العربي الاقتراب من العاصمة صنعاء، وكانت هذه القوات استعادت في وقت سابق من هذا الشهر بلدة نهم الواقعة على بعد نحو 25 كلم من صنعاء.

كما كثفت الطائرات الحربية التابعة للتحالف غاراتها الجوية على مواقع الحوثيين وحلفائهم في محيط صنعاء خلال الأسبوع الماضي، بحسب مصادر عسكرية.

وأتاح الدعم العسكري للتحالف استعادة قوات الشرعية خمس محافظات جنوبية منذ يوليو/تموز الماضي، أبرزها عدن ومركزها المدينة التي تحمل الاسم نفسه، والتي أعلنها الرئيس اليمني عاصمة مؤقتة بعد سقوط صنعاء.

المصدر : وكالات