أعلن الأمين العام لاتحاد المعلمين الفلسطينيين أحمد سحويل أن الأمانة العامة للاتحاد وضعت استقالتها أمام اللجنة المركزية لحركة فتح.

وقال سحويل في تصريح صحفي إنه لم يتم الرد بقبول أو رفض الاستقالة، وإن هذه الخطوة جاءت لفتح الطريق أمام إجراء انتخابات وإفراز قيادة جديدة للاتحاد، مشيرا إلى أن أعضاء الاتحاد لم يقبلوا بأن يشار إليهم وكأنهم عائق أمام حقوق المعلمين.

ويواصل المعلمون الفلسطينيون في الضفة الغربية للأسبوع الثاني على التوالي إضرابا مفتوحا عن العمل، مطالبين بحقوقهم المالية وتنفيذ اتفاقات سابقة لم تطبق مع الحكومة، وبرحيل الأمين العام لاتحاد المعلمين "الجسم النقابي الممثل لهم".

وكان الاتحاد العام للمعلمين أعلن الخميس الماضي انتهاء الإضراب عقب اتفاق مع وزارة التربية والتعليم تضمن تطبيق بعض مطالب المعلمين على دفعات، وهو ما رفضه المعلمون الذين أكدوا على عدم شرعية الاتحاد، معلنين استمرار الإضراب.

وحسب أرقام صادرة عن وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، يتجاوز عدد المعلمين الحكوميين في فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة) 37.6 ألف معلم، في حين يتجاوز عدد طلبة المدارس 1.2 مليون.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة