قال المتحدث باسم المقاومة الشعبية في محافظة صنعاء عبد الله الشندقي إن المرحلة الثانية من الحرب قد بدأت، في إشارة للمواجهات التي تخوضها قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ضد مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح، بمديرية نِهم شرق العاصمة.

وأضاف الشندقي أن الوجهة التالية للمقاومة هي استعادة منطقة نقيل بن غَيْلان الاستراتيجية بمديرية نهم، بعد أن تمكن الجيش والمقاومة من السيطرة على فرضة نهم واللواء 312 في وقت سابق، وكذلك الوصول إلى منطقة برّان وجبال مسورة.

وكانت قوات الجيش والمقاومة قد تمكنت من السيطرة على مناطق جديدة بنهم.

ونقلت وكالة الأناضول عن عضو المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية بمحافظة صنعاء عبد الكريم ثعيل أن "الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنا مساء اليوم من إحراز تقدم ميداني جديد في شمال مديرية نهم (شرقي صنعاء) من خلال السيطرة على مرتفعات جديدة في منطقة بران، بمحيط منطقة مسورة، التي تعد من أهم مواقع مسلحي الحوثي والرئيس المخلوع صالح بعد منطقة فرضة نهم(مرتفعات جبيلة)".

وأشار ثعيل إلى أن التقدم جاء "إثر معارك عنيفة مع مسلحي الحوثي وقوات صالح نتج عنها مقتل وجرح عدد منهم -لم يذكر رقما محددا- فيما قتل اثنان من المقاومة وجرح ثلاثة آخرون".

ولفت في تصريحاته مساء أمس الأحد إلى أن "الجيش الوطني والمقاومة في طريقهم الآن للتقدم نحو منطقة نقيل بن غيلان، التي تبعد عن مديريتي بني حشيش وبني الحارث (المطلتين على العاصمة صنعاء من جهتها الشرقية) نحو 5 كم"، وأوضح أن "مواقع الحوثيين وقوات صالح في هذه المناطق باتت في مرمى نيران الجيش الوطني والمقاومة".

وأمس لقي 24 من مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع مصرعهم، وأصيب عشرات آخرون في اشتباكات مع المقاومة الشعبية في مناطق متفرقة من اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات