اغتال مسلحون مجهولون ظهر اليوم الاثنين قائد اللواء 115 العميدَ الركن عبد ربه السرائيلي ومرافقا له بالقرب من منزله بحي الممدارة في عدن جنوبي اليمن.

وقال شهود عيان إن مسلحين كانوا على ظهر سيارة رباعية الدفع أطلقوا النار من مدفع آلي على العميد السرائيلي أثناء خروجه من منزله في حي الممدارة بعدن فأردوه قتيلا مع مرافقه قبل أن يلوذوا بالفرار.

وأكد مصدر لوكالة الأناضول إن "السرائيلي كان يستقل سيارته الخاصة في طريقه إلى مدينة خور مكسر، قبل أن يطلق عليه المسلحون النار بسلاح دوشكا"، وهي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذا السلاح في واقعة اغتيال قائد عسكري بعدن.

وكان السرائيلي عين قائدا لمحور أبين عقب طرد مليشيا الحوثيين منها مطلع أغسطس/آب الماضي.

وشهدت عدن -التي أعلنتها الحكومة اليمنية في فبراير/شباط العام الماضي عاصمة مؤقتة للبلاد بعد تحريرها من قبضة المليشيا الحوثية- العديد من التفجيرات والاغتيالات التي شملت رموزاً في الدولة وضباط أمن وقضاة محاكم وقيادات في المقاومة.

وكان محافظ عدن اللواء جعفر سعد قد اغتيل مع ثمانية من مرافقيه يوم 5 ديسمبر/كانون الأول الماضي بتفجير سيارة مفخخة استهدفت موكبه في حي التواهي بمدينة عدن، بينما كان في طريقه إلى مقر عمله في مدينة المعلا وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية عملية الاغتيال.

وفي 16 فبراير/شباط الجاري نجا خلفه عيدروس الزبيدي أيضا من محاولة اغتيال إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار على موكبه في مدينة المنصورة في عدن.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة