قال علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، إن تغييرات كبيرة حصلت في المنطقة، تمثلت في تعاون غير مسبوق بين روسيا وإيران، وتوقع أن يمتد ذلك التعاون إلى اليمن.

ورأى ولايتي في تصريحات له أن التنسيق الإيراني الروسي لا يشمل فقط الموضوع السوري، مؤكدا وجود تعاون بين الجانبين في العراق ولبنان، وتوقع أن يشمل هذا التعاون اليمن مستقبلا.

وردا على ذلك، قال وزير الإعلام اليمني محمد عبد المجيد قباطي إن إيران تفاوض دائما بورقة اليمن، وإن ذلك بدا جلياً في مفاوضاتها مع الغرب بشأن برنامجها النووي.

وأضاف قباطي في تصريح للجزيرة أن اليمن والجزيرة العربية لن يَتركا إيران تنفذ مخططاتها في المنطقة، وأكد أن هناك تحذيرات من دول المنطقة لطهران من مغبة التدخل في الشأن اليمني.

وأشار إلى أن تدخل التحالف العربي في اليمن قطع الطريق على أي مخططات إيرانية لاستهداف اليمن.

وتحدث قباطي عن اختلاف بين التعاطي الروسي في سوريا واليمن، وأكد أن موسكو أقرت بالتسوية السياسية في اليمن التي نصت عليها قرارات مجلس الأمن الدولي.

من جهته، قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك سعود الدكتور إبراهيم النحاس في حديث للجزيرة إن على السعودية التواصل بشكل مباشر مع روسيا للتحقق من مصداقية التصريحات الإيرانية، ورأى أن حصول مواجهة مع روسيا في اليمن سيكون مكلفا لجميع الأطراف.

المصدر : الجزيرة