يلتقي اليوم الأحد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الأردن، وسط حالة من "الاستنفار" الفلسطيني لعقد مؤتمر دولي للسلام في فرنسا، وهو ما رفضته إسرائيل مسبقا.

ونقلت رويترز عن وزارة الخارجية الأميركية أنه من المقرر أن يُجري كيري محادثات مع ملك الأردن عبد الله الثاني ووزير خارجيته ناصر جودة.

وفي الأثناء، نقلت وكالة "معا" الفلسطينية عن السفير الفلسطيني لدى فرنسا سليمان الهرفي قوله إن الدبلوماسية الفلسطينية تشهد حالة من الاستنفار لكسب الدعم الدولي لعقد مؤتمر دولي للسلام في شهر يوليو/تموز المقبل في باريس.

وأشار الهرفي إلى أن زيارات الرئيس عباس إلى اليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند ولقاءاته مع زعماء العالم تأتي في سياق الدعوة للمؤتمر الدولي، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من الجولات المكوكية للرئيس والقيادة للعديد من دول العالم لدعوتها للمؤتمر والتشاور معها في هذا السياق.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن فرنسا تقترح عقد مؤتمر موسع في شهر يوليو/تموز المقبل بحضور إسرائيل يسبقه اجتماع مصغر تحضيري للدول الداعمة والذي يضم الرباعية والدول الكبرى وبعض الدول العربية في شهر أبريل/نيسان المقبل.

وأوضح أن قمة فلسطينية فرنسية ستعقد قبل المؤتمرين للتشاور السياسي، مؤكدا أن القيادة ستستثمر القمة العربية في موريتانيا ومؤتمر القدس للتحضير للمؤتمر.

وكانت باريس قدمت الثلاثاء الماضي مقترحا رسميا للحكومة الإسرائيلية لعقد مؤتمر دولي لمفاوضات السلام المجمدة مع الفلسطينيين منذ أبريل/نيسان 2014، لكن تل أبيب رفضت المقترح  مسبقا ورأت أنه محكوم عليه بالفشل.

المصدر : وكالات