قالت مصادر للجزيرة إن شرطيا وأشقاءه قتلوا مواطنا، السبت، داخل مستشفى في محافظة المنوفية بمصر.

يأتي ذلك بعد يومين من مقتل سائق برصاص أمين شرطة في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة.

وقد عمت حالة من الغضب جنازة السائق التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من مسجد السيدة نفيسة في القاهرة، وردد المشيعون هتافات تندد بوزارة الداخلية وتكرار تعدي أفرادها على المواطنين.

وسعيا لتهدئة المشاعر الغاضبة وتخفيف حدة الاحتقان، تحدث بيان صادر عن الرئاسة المصرية عن الرغبة في تشديد العقوبات بحق عناصر الشرطة الذين يرتكبون تجاوزات ضد المواطنين.

وقال البيان إن الرئيس عبد الفتاح السيسي طلب من وزير الداخلية في اجتماع عُقد الجمعة محاسبة أي شرطي يعتدي على مواطن، وتقديم مقترحات للبرلمان تحقق ذلك.

وغالبا ما تتعرض الشرطة المصرية لانتقادات من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان ومحامين، بأن عناصرها يسيئون معاملة موقوفين بل حتى تعذيبهم أو قتلهم، وأنهم غالبا ما يفلتون من العقاب.

المصدر : الجزيرة