أعربت دول مجلس التعاون الخليجي عن تأييدها التام لقرار السعودية إجراء مراجعة شاملة لعلاقاتها مع لبنان، في حين لامت أطراف في لبنان حزب الله وحملته المسؤولية عن الخطوة السعودية.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني إن دول مجلس التعاون تساند القرار السعودي بوقف مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبنانية الذي جاء ردا على ما قال إنها المواقف الرسمية للبنان التي تخرج عن الإجماع العربي، ولا تنسجم مع عمق العلاقات الخليجية اللبنانية.

وأعرب الزياني عن أسف دول المجلس لأن القرار اللبناني أصبح رهينة لمصالح قوى إقليمية خارجية وفق تعبيره، وهو يتعارض مع الأمن القومي العربي ولا يمثل شعب لبنان.

وأعرب عن أمله في أن تعيد الحكومة اللبنانية النظر في سياساتها المناقضة لمبادئ التضامن العربي، مؤكدا مساندة دول الخليج للشعب اللبناني الشقيق، وتطلعها لأن يستعيد لبنان دوره العربي الأصيل، وفق البيان.

من جهته، حمل رئيس تيار المستقبل اللبناني سعد الحريري حزب الله والتيار الوطني الحر مسؤولية القرار السعودي بوقف المساعدات المالية التي كانت مخصصة للجيش اللبناني.

وحث الحريري الحكومة في تصريحات عقب لقائه اليوم مفتي لبنان على التواصل مع السعودية للبحث عن حل لهذه الأزمة.

ردود لبنانية
وقال إن الكلام الذي يصدر من قبل حزب الله أو غيره عبر المنابر الإعلامية مرفوض ولا يمثل السياسة اللبنانية.

الحريري حمل حزب الله والتيار الوطني الحر مسؤولية القرار السعودي بوقف المساعدات للبنان (الجزيرة)

وأضاف "لبنان لا يمكن أن يجني من تلك السياسات التي أقل ما يمكن أن يقال فيها إنها رعناء سوى ما نشهده من إجراءات وتدابير تهدد في الصميم مصالح مئات آلاف اللبنانيين الذين ينتشرون في مختلف البلدان العربية، ويشكلون طاقة اقتصادية واجتماعية يريد البعض تدميرها تنفيذا لأمر عمليات خارجي".

كما طالب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بعقد اجتماع للحكومة اللبنانية لتوجيه طلب رسمي لحزب الله بالامتناع عن مهاجمة السعودية.

وأعرب جعجع عن أمله في أن ترسل الحكومة اللبنانية وفدا وزاريا رفيع المستوى إلى الرياض لحث السعودية على التراجع عن قرارها واستئناف مساعداتها للبنان.

وكان رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام قد دعا السعودية لإعادة النظر في إيقافها حزمة مساعدات عسكرية للبنان بقيمة ثلاثة مليارات دولار للجيش لشراء أسلحة فرنسية.

وقال سلام في بيان له "إذ نعبر عن أسمى آيات التقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وإخوانه في القيادة السعودية وأبناء الشعب السعودي الكريم نتمنى إعادة النظر بالقرار الخاص بوقف المساعدات عن جيشنا وقواتنا الأمنية".

وأعلنت السعودية أمس الجمعة أنها قررت وقف المساعدات المقررة لتسليح الجيش اللبناني، كما قررت إيقاف ما تبقى من مساعدات مقررة بمليار دولار لقوى الأمن الداخلي اللبناني (الشرطة)، ويعزى القرار إلى المواقف اللبنانية المناهضة للسعودية.

وأوضح مصدر مسؤول لوكالة الأنباء السعودية أن هذا القرار جاء نتيجة مواقف لبنانية مناهضة للمملكة على المنابر العربية والإقليمية والدولية "في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله لإرادة الدولة اللبنانية"، مضيفا أن السعودية "قامت بمراجعة شاملة لعلاقاتها مع الجمهورية اللبنانية بما يتناسب مع هذه المواقف ويحمي مصالح المملكة واتخذت قرارات، منها إيقاف المساعدات المقررة من المملكة لتسليح الجيش اللبناني".

المصدر : الجزيرة + وكالات