سيطر تنظيم القاعدة فجر اليوم السبت على مدينة أحور الساحلية بمحافظة أبين جنوبي اليمن، وقتل ثلاثة من عناصر المقاومة الشعبية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين عسكريين أن عناصر تنظيم القاعدة استولوا على عدد من المباني العامة وسيطروا على المدينة التي كانوا يحتلون بعض أحيائها منذ أسابيع، ليعزز التنظيم بذلك وجوده في محافظة أبين التي يسيطر فيها أيضا على عاصمتها زنجبار ومديريتي جعار وشقرة.

وهذا التطور الميداني يسمح لتنظيم القاعدة بإحكام قبضته على الطريق الساحلي بين مدينة المكلا التي تعتبر معقله في الجنوب الشرقي، ومدينة زنجبار المجاورة لمدينة عدن.

وقال سكان محليون في أحور إن عناصر القاعدة انتشروا على مداخل المدينة ووسط الشوارع، واعتلوا أسطح المباني الحكومية، واشتبكوا مع أفراد النقطة الأمنية على مدخل المدينة الشرقي، وقتلوا ثلاثة من أفراد المقاومة الشعبية.

وبحسب شهود عيان، فقد هاجم عناصر القاعدة منزل قائد المقاومة في أحور الشيخ القبلي عقيل لطهف، إلا أنه غادر وعدد من أفراد حراسته الشخصية إلى جهة غير معلومة.

وكانت اللجان الشعبية المعززة برجال القبائل في منطقة أحور قد قتلت في أوقات سابقة عددا من عناصر تنظيم القاعدة، آخرها كان مقتل ثلاثة منهم عند الحاجز القبلي الأول في الـ13 من فبراير/شباط الحالي.

وتقع مدينة أحور على بعد 175 كيلومترا من زنجبار عاصمة محافظة أبين على الطريق الساحلي الدولي الذي يربط بين محافظتي عدن وحضرموت وصولا إلى دولة عمان شرقا، وعرفت بمقاومتها لتنظيم القاعدة.

من ناحية أخرى، قتل مسلحان يركبان دراجة نارية في عدن الشيخ مازن العقربي وهو أحد أكبر قادة المقاومة الشعبية، وحارسه الشخصي.

وقال سكان في حي المنصورة بمدينة عدن إن انفجارات عنيفة هزت المنطقة مساء أمس الجمعة فيما أطلق مسلحون صواريخ في محاولة فاشلة للسيطرة على ميناء حاويات.

والثلاثاء الماضي نجا محافظ عدن عيدروس الزبيدي من محاولة اغتيال في إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار على موكبه بمدينة المنصورة.

المصدر : وكالات