أحرزت قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني باليمن تقدما في صرواح أحد معاقل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح غرب مأرب، ويأتي ذلك بعد تقدمها على جبهة نهم قرب العاصمة صنعاء، وسيطرتها على مديرية المسراخ في تعز.
 
وقال مصدر في المقاومة إن قوات المقاومة تمكنت من التوغل في شعاب ووديان الأشجري في صرواح وذلك بعد أن بسطت سيطرتها في وقت سابق على جبل الزبير الإستراتيجي.
 
من جانب آخر، قال عضو المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في صنعاء عبد الكريم ثعيل إن قوات الجيش والمقاومة الشعبية تقدمت نحو مواقع جديدة بمديرية نهم (40 كيلومترا شرق صنعاء).
 
ووفقا لثعيل، فقد تقدمت المقاومة في محيط منطقة مسورة غرب فرضة نهم وفي محيط منطقة محلي جنوب الفرضة.
 
وكان الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قد سيطرا خلال الأسابيع الماضية على عدة مواقع في فرضة ومديرية نهم، في طريقهم نحو العاصمة صنعاء لتحريرها من قبضة الحوثيين وقوات صالح.
قوات المقاومة الشعبية في أحد مواقع المواجهات مع الحوثيين في تعز (أسوشيتد برس)

تقدم نوعي
وكانت المقاومة الشعبية قد أعلنت أمس سيطرتها على مركز مديرية المسراخ في تعز بعد مواجهات عنيفة مع مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وبعد السيطرة على المسراخ، يكون الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قد أمّنا بشكل كامل خط نجد-قسيم الذي يعتبر الشريان الوحيد الرابط بين تعز وعدن. وكان الحوثيون قد سيطروا على هذا الخط في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتقع المسراخ جنوب مدينة تعز التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها الحوثيون وحلفاؤهم منذ أشهر، حيث يقيم فيها مئات الآلاف من السكان في ظروف صعبة.

وتأتي السيطرة على المسراخ في سياق الهجوم الذي بدأته القوات الحكومية والمقاومة المدعومة من التحالف العربي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لفك الحصار عن تعز واستعادة المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في المحافظة.

وفي تعز أيضا، هاجم رجال المقاومة تجمعات لمليشيا الحوثي وصالح في محيط القصر الجمهوري شرقي تعز، مما أسفر عن مقتل العشرات.

من جهة أخرى تواصل القصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الكاتيوشا من جانب الحوثيين مستهدفا الأحياء الآهلة بالمدنيين وسط تعز، وأفادت مصادر طبية بمقتل وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات