استهدفت المدفعية التركية مساء الخميس بشكل مكثف مناطق سيطرة الأكراد في محافظة حلب شمالي سوريا موسعة نطاق القصف في تلك المناطق، كما قصف الطيران التركي مواقع في شمال العراق.

وأفادت مصادر عسكرية تركية وأخرى كردية بأن الجيش التركي جدد قصفه لمواقع للأكراد في قرية كفرجانلي ومحيط مطار منغ العسكري ومحيط مدينة إعزاز في شمال حلب.

وأشار المرصد السوري إلى أن المدفعية التركية قصفت مناطق سيطرة الأكراد في ريف حلب الشمالي والشمالي الغربي لأكثر من خمس ساعات دون توقف، مشيرا إلى أن القصف هو الأعنف منذ بدأت المدفعية التركية قصفها لمواقع للأكراد بسوريا.

ولم يقتصر هذه المرة على مناطق سيطرت عليها ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية حديثا، وفق المرصد، وإنما شملت أيضا مقاطعة عفرين وكذلك مركز المدينة.

ويأتي القصف التركي إثر عملية تفجير في وسط أنقرة أسفرت عن مقتل 28 شخصا وإصابة 61 آخرين، واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومته أحمد داود أوغلو حزبي العمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي الكردي بتنفيذ التفجير، لكن التنظيمين نفيا أي صلة بالهجوم، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وبدأ الجيش التركي قصف مواقع الوحدات الكردية منذ 12 فبراير/شباط الحالي ردا على تقدم مسلحي هذه الوحدات في شمالي سوريا قرب حدودها. وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية منظمة إرهابية، وهو أمر يثير خلافا مع الولايات المتحدة حليفتها في حلف شمال الأطلسي والتي
تدعم الوحدات في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

video

قصف وملاحقة
من جهة أخرى، جددت المقاتلات التركية الخميس قصفها مواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان أن المقاتلات التركية عاودت مساء الخميس قصف المناطق الحدودية في قضاءي العمادي وعقرة شمال إقليم كردستان العراق.

وعلى صعيد متصل، بدأت قوات من الجيش والأمن التركيين عملية مشتركة في جنوب شرق البلاد ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في قضاء إيديل التابع لولاية شرناق.

وقال بيان صدر الخميس عن رئاسة الأركان التركية إن قوات من الجيش والشرطة -وفي إطار العملية- تردم الخنادق وتزيل الحواجز التي أقامها متمردو الحزب، فضلا عن تفتيش بعض المنازل.

وكانت القوات الأمنية أنهت الخميس الماضي عمليتها العسكرية التي أطلقتها في قضاء جيزرة التابع لولاية شرناق، والتي بدأتها في ديسمبر/كانون الثاني الماضي. وأشارت مصادر أمنية إلى أن العملية تمكنت من تطهير القضاء بالكامل خلال العملية.

المصدر : الجزيرة + وكالات