أعلنت السعودية اليوم وقف المساعدات المقررة لتسليح الجيش اللبناني وقدرها ثلاثة مليارات دولار، كما قررت إيقاف ما تبقى من مساعدة مقررة بمليار دولار لقوى الأمن الداخلي اللبناني (الشرطة)، ويعزى القرار إلى المواقف اللبنانية المناهضة للسعودية.

وأوضح مصدر مسؤول لوكالة الأنباء السعودية أن هذا القرار جاء نتيجة مواقف لبنانية مناهضة للمملكة على المنابر العربية والإقليمية والدولية، "في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله لإرادة الدولة اللبنانية".

وأضاف المصدر المسؤول أن السعودية "قامت بمراجعة شاملة لعلاقاتها مع الجمهورية اللبنانية بما يتناسب مع هذه المواقف ويحمي مصالح المملكة، واتخذت قرارات منها إيقاف المساعدات المقررة من المملكة لتسليح الجيش اللبناني".

السفارة والقنصلية
وأشار المصدر إلى تلك المواقف المناهضة، ولا سيما ما حصل في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الإسلامي من عدم إدانة الاعتداءات السافرة على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد التي تتنافى مع القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية، والتي حظيت بتنديد من كافة دول العالم ومن مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية الأخرى.

video

وكانت الحكومة اللبنانية قد خالفت الإجماع العربي والإسلامي في إدانة الهجومين على سفارة السعودية وقنصليتها في إيران.

وبحسب المصدر المسؤول، فإن قرار وقف المساعدات للأجهزة العسكرية والأمنية اللبنانية جاء أيضا على خلفية "المواقف السياسية والإعلامية التي يقودها ما يسمى حزب الله في لبنان ضد المملكة العربية السعودية، وما يمارسه من إرهاب بحق الأمة العربية والإسلامية".

وتجدر الإشارة إلى أن الرياض أعلنت في نهاية عام 2013 عن تقديم هبة للبنان لشراء أسلحة لجيشه على أن يتم الشراء من فرنسا، وقد تسلمت بيروت بالفعل دفعة على الأقل من الأسلحة والمعدات.

المصدر : وكالات,الجزيرة