احتجاجات بمحافظات مصرية والسيسي يحاول الاحتواء
آخر تحديث: 2016/2/20 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/20 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/12 هـ

احتجاجات بمحافظات مصرية والسيسي يحاول الاحتواء

آثار دماء السائق الذي قتل على يد أمين شرطة في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة (رويترز)
آثار دماء السائق الذي قتل على يد أمين شرطة في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة (رويترز)
شهدت القاهرة وعدة محافظات أخرى الجمعة احتجاجات ضد مقتل مواطن على يد أمين شرطة وضد ارتفاع الأسعار في البلاد، بينما حاول الرئيس عبد الفتاح السيسي احتواء الموقف بالحديث عن مشروع قانون للحد من تجاوزات الشرطة.

وأثناء تشييع جنازة السائق محمد عادل إسماعيل الذي قتل مساء الخميس على يد شرطي، ردّد المشيعون هتافات مناهضة للشرطة، منها "الداخلية بلطجية". كما ردّد معارضون هتافات مسيئة أيضا ضد وزارة الداخلية.

وانتقد متظاهرون في 12 محافظة أخرى الأداء الحكومي على خلفية ارتفاع الأسعار، وذلك خلال مظاهرات رفعت شعار "أنقذوا الغلابة" التي دعا إليها "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

وهذا هو الأسبوع الثالث على التوالي الذي تشهد فيه مصر احتجاجات ضد الغلاء بعد الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، وذلك بعد أسبوعين احتجاجيين بعنواني "مكملين ضد الفقر"، و"يسقط القاتل والغلاء".

وبحسب شهود عيان، خرجت الاحتجاجات في مدن وأحياء وقرى 12 محافظة مصرية هي: القاهرة، والجيزة والقليوبية والإسكندرية، والبحيرة والشرقية والمنوفية والدقهلية ودمياط وكفر الشيخ والمنيا وبني سويف.

video

وخرجت عدة مسيرات من حي المعادي بالقاهرة، ومن عدة مدن بمحافظة الجيزة، وأحياء وقرى بمدينتي شبرا الخيمة، وشبين القناطر في محافظة القليوبية، تنديدا بقتل السائق وارتفاع الأسعار، وطالبت بالإفراج عن السجناء السياسيين، ورحيل النظام المصري. 

كما هتفت مسيرات معارضة من أحياء في منطقتي برج العرب، والعوايد بمحافظة الإسكندرية، ومدينتي كفر الدوار، والنوبارية بمحافظة البحيرة، ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، محملة نظامه مسؤولية ارتفاع الأسعار واستمرار الانتهاكات الأمنية.

ورفع محتجون في عدة مدن بمحافظات الشرقية والمنوفية والدقهلية لافتات كتب عليها "ارحل يا فاشل"، و"يسقط حكم العسكر"، ,"السيسي يحارب الغلابة" وغيرها، مرددين هتافات ضد الانتهاكات المستمرة من الشرطة المصرية، وهو الأمر الذي تكرر في مدن وقرى بمحافظات دمياط وكفر الشيخ والمنيا وبني سويف.

مشروع قانون
وفي محاولة لاحتواء الغضب المتصاعد طلب الرئيس السيسي إدخال تعديلات تشريعية أو سن قوانين جديدة تكفل ضبط الأداء الأمني في الشارع المصري، بما يضمن محاسبة كل من يتجاوز حق المواطنين. 

وأكد السيسي أثناء اجتماع مع وزير الداخلية مجدي عبد الغفار الجمعة أن "هناك تقديرا لجهود الشرطة"، داعيا إلى "محاسبة التجاوزات الفردية عبر تشريعات تقدم لمجلس النواب خلال 15 يوماً"، بحسب بيان صادر عن الرئاسة المصرية.

السيسي حاول احتواء الموقف بالحديث عن مشروع قانون للحد من تجاوزات الشرطة (رويترز-أرشيف)

وتواجه الشرطة المصرية انتقادات حادة من جانب حقوقيين عقب اعتداء رجال شرطة على أطباء قبل نحو أسبوعين، مما أسفر عن احتجاجات واسعة للأطباء، وقالت الداخلية وقتها إنها حالات فردية لا ينبغي تعميمها، بينما ترى بيانات حقوقية أنها نتاج سياسات أمنية خاطئة تجاه المواطنين.

وكانت تجاوزات الشرطة أحد الدوافع الرئيسية لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك. ولاحقا، صدرت أحكام بالبراءة على الغالبية العظمى من ضباط الشرطة المتهمين بقتل متظاهرين أثناء الثورة.

كما يعتبر الغلاء إحدى المشاكل المؤرقة للطبقات المحدودة والمتوسطة في مصر التي تعاني من أزمة اقتصادية تعترف بها الحكومة المصرية وفق تصريحات لرئيس الوزراء شريف إسماعيل، وتقول إنها تسعى لحلها، وعقدت اتفاقيات عديدة عربية ودولية للحصول على قروض ومنح.

ومنذ أكثر من عامين، يخرج معارضون في مظاهرات بالشوارع والميادين والقرى منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي من منصبه يوم 3 يوليو/تموز 2013، في خطوة يراها أنصاره "انقلابًا عسكريًا" بينما يعتبرها معارضوه "ثورة شعبية". 

المصدر : وكالات

التعليقات