قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إنه قرر التريث في الدعوة إلى عقد جولة جديدة من محادثات السلام الخاصة باليمن، بسبب استمرار الخلاف حول أجندتها.

وأكد ولد الشيخ أحمد خلال جلسة لمجلس الأمن بشأن اليمن أن هناك خلافا شديدا بين الطرفين المتحاربين بشأن ما إن كان ينبغي وقف إطلاق النار تزامنا مع الجولة الجديدة من المحادثات، مشيرا إلى أنه سيواصل العمل من أجل تنفيذ إجراءات بناء الثقة.

وأوضح المبعوث الأممي إلى اليمن أنه لم يتلق ضمانات كافية بأنه سيتم احترام وقف العمليات القتالية إذا تمت الدعوة إلى جولة محادثات جديدة.

ودعا مجلس الأمن إلى المساعدة في الضغط من أجل عودة الطرفين للالتزام بوقف العمليات القتالية بما يفضي إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وخلال الجولة الأولى من المحادثات بالعاصمة السويسرية جنيف في ديسمبر/كانون الأول الماضي، اتفق الطرفان على إطار عمل عريض لإنهاء الحرب، لكن هدنة مؤقتة لمدة أسبوع انتهكت على نطاق واسع.

وكان منتظرًا عقدُ جولة ثانية من المحادثات يوم 14 يناير/كانون الثاني الماضي، لكنها أرجئت إلى أجل غير مسمى.

المصدر : الجزيرة,رويترز