أعلنت كينيا اليوم الخميس عن مقتل مسؤول وحدة الاستخبارات في حركة الشباب المجاهدين الصومالية محمد كراتي، مشيرة إلى أنه متهم بتدبير هجوم على قاعدة عسكرية كينية في جنوب الصومال الشهر الماضي. وأضافت أن القوات الكينية في الصومال تمكنت كذلك من قتل 52 عضوا آخر بالحركة.

وقالت وزارة الداخلية الكينية في تغريدة على موقع تويتر إن كراتي قتل في عملية كبيرة ضد معسكر للشباب بين منطقتي بولي وسوكو جنوب الصومال في الثامن من الشهر الجاري.

وأوضحت أن الهجوم خلف عشرة قتلى آخرين من القيادات المتوسطة و42 مجندا يخدمون ضمن عمليات الاستخبارات بالحركة.

وفي سياق البيان، ذكرت الوزارة أن جناح الاستخبارات بالشباب يضم "مفجرين انتحاريين وغيرهم من القتلة وخبراء مواد ناسفة وجامعي معلومات". ووصفت مقتل كراتي بأنه "صفعة كبيرة للحركة".     

يذكر أن القوات الكينية تشكل جزءا من قوة قوامها 20 ألف جندي تعمل في إطار مهمة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) لمواجهة حركة الشباب. 

وتجدر الإشارة إلى أن حركة الشباب لا تزال تسيطر على مناطق ريفية واسعة وتشكل تهديدا للقوات الصومالية والأفريقية في الصومال وللدول المجاورة ولا سيما كينيا حيث نفذت هجمات عدة أدت إلى مقتل أكثر من 400 شخص منذ 2013.

وفي الشهر الماضي، نفذت حركة الشباب عملية واسعة استهدفت قاعدة القوة الكينية في "الآدي" جنوب الصومال، وقالت إن الهجوم أوقع أكثر من مئة قتيل ودعمت ذلك بنشر صور تظهر عشرات الجثث في القاعدة التي دمرتها.

المصدر : وكالات