احتدام المعارك بريف حلب وقصف روسي لحمص ودرعا
آخر تحديث: 2016/2/18 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/18 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/11 هـ

احتدام المعارك بريف حلب وقصف روسي لحمص ودرعا

قصف عناصر المعارضة السورية المسلحة مواقع لقوات النظام في نبل والزهراء، وخاضوا معارك مع قوات سوريا الديمقراطية في حلب، بينما سقط عشرات القتلى والجرحى في قصف طائرات روسية حمص.

وذكرت المعارضة السورية المسلحة أنها قصفت بالمدفعية مواقع لقوات النظام والمليشيات الموالية له داخل بلدتي نبل والزهراء شمال حلب.
 
وأوضح مراسل الجزيرة معن خضر أن قوات المعارضة اعتادت قصف تلك المواقع في الأيام الماضية، غير أن ذلك لم يغير الواقع على الأرض في ظل إحراز قوات النظام تقدما في محيط البلدتين بفضل الغطاء الجوي الروسي المكثف.

وكانت قوات النظام قد فتحت الطريق نحو بلدتي نبل والزهراء -اللتين تقطنهما أغلبية موالية للنظام- مطلع الشهر الحالي بعد معارك مع المعارضة.

وقالت جبهة النصرة إنها قتلت جنودا من قوات النظام خلال صدها هجوما جنوب نبل والزهراء، وأكدت إرسال تعزيزات لمنع سيطرة قوات النظام على آخر طرق الإمداد بين حلب وريفها الغربي.

من جهة أخرى، قالت المعارضة المسلحة إنها دمرت حافلة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية على الطريق المؤدي إلى مدينة تل رفعت شمال حلب.

وصدت قوات المعارضة هجوما لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يحاول السيطرة على مدينة مارع بريف حلب، مستغلا الهجمات التي تتعرض لها المدينة وريف حلب الشمالي عموما.

وأضحت مدينة مارع محاصرة من تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية، وقد خلت من غالبية سكانها تحسبا للقصف الروسي أو أي هجوم بري قد تقدم عليه قوات سوريا الديمقراطية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مئات المقاتلين من المعارضة عبروا الحدود التركية إلى مدينة إعزاز شمال حلب، المهددة بالسقوط في يد وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي.

وأكد المرصد أن عبور المقاتلين -الذين قدر عددهم بخمسمئة- جرى من معبر باب السلامة على الحدود السورية التركية، و"بإشراف من السلطات التركية".

video


قصف بحمص
وفي ريف حمص، قال مراسل الجزيرة إن أربعة مدنيين -بينهم أطفال ونساء- قتلوا وأصيب عشرات في قصف لطائرات روسية بصواريخ فراغية وقنابل عنقودية على قرية المكرمية ومدينة تلبيسة.

وأضح المراسل أن الطائرات الروسية شنت أيضا غارات مكثفة على بلدة "حربنفسه" في ريف حماة الجنوبي، مما أسفر عن دمار واسع في الممتلكات. وقالت المعارضة المسلحة إنها قتلت عددا من جنود النظام في محيط البلدة.

وفي اللاذقية، قالت وكالة سانا السورية الرسمية إن قوات النظام سيطرت على كنسبا وقلعة الشلف بريف المدينة الشمالي.

وقالت مصادر للجزيرة إن الاشتباكات ما زالت مستمرة على أطراف بلدة كنسبا، وأوضحت أن الطائرات الروسية شنت عشرات الغارات على مواقع المعارضة في البلدة.

وكانت قوات النظام قد أعلنت أن استعادتها السيطرة على ريف اللاذقية ستسمح لها بشن عملية كبرى لاسترجاع محافظة إدلب الشمالية الغربية.

وفي درعا، ذكرت وكالة مسار برس أن اشتباكات متقطعة اندلعت بين مسلحي المعارضة وقوات النظام في جبهة تل غرين بريف المدينة الشمالي. وقصف عناصر المعارضة التل بالمدفعية الثقيلة، وردت قوات النظام باستهداف المزارع المحيطة بالتل بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ.

واستهدفت المعارضة ثكنات لقوات النظام في إزرع بريف درعا براجمات الصواريخ، فيما استهدف قصف لقوات النظام مدن وبلدات الحراك والحارة والطيحة وتل العلاقية بالصواريخ وقذائف المدفعية، مما أوقع إصابات بين المدنيين.

وقالت مسار برس إن الطائرات الروسية شنت غارات على أحياء درعا البلد وبلدتي الطيحة وكفرناسج.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات