أسقط تنظيم الدولة الإسلامية اليوم مروحية للجيش العراقي قرب عامرية الفلوجة (غرب بغداد)، في حين قتل عناصر من التنظيم وجنود عراقيون في مناطق متفرقة بمحافظة الأنبار (غربي العراق).

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر رسمية عراقية أن تنظيم الدولة أسقط المروحية مما أسفر عن مقتل أحد أفراد طاقمها.

من جهته، قال التنظيم -في بيان نشر في حسابات موالية له في موقع تويتر- إنه أسقط الطائرة بنيران المضادات الأرضية، وتحدث عن إصابة مروحية أخرى.

كما قال إن عناصره أطلقوا قذائف هاون على المنطقة التي سقطت فيها المروحية. وتقع بلدة عامرية الفلوجة جنوب مدينة الفلوجة، وتسيطر عليها القوات العراقية، بينما تخضع المدينة لتنظيم الدولة منذ مطلع عام 2014.

وفي مقابل سقوط المروحية التابعة للجيش العراقي، قالت قيادة شرطة الأنبار إن قواتها أسقطت طائرة مسيرة للتنظيم، عندما كانت تحلق فوق مدينة الفلوجة باتجاه مناطق تقع شمالا.

رتل للقوات العراقية يتقدم باتجاه وسط بلدة حصيبة الشرقية التي تقع شرق مدينة الرمادي (الأوروبية)

قتلى بالأنبار
ميدانيا أيضا، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن 17 من أفراد الجيش العراقي والصحوات قتلوا عند محاولتهم التقدم على مواقع التنظيم قرب مدينة حديثة (غربي الأنبار).

من جهتها، قالت مصادر أمنية عراقية إن ثمانية أفراد من التنظيم قتلوا بنيران القوات الحكومية خلال محاولتهم التسلل إلى بلدة البغدادي غربي الأنبار.

وفي الرمادي، قالت مصادر أمنية إن تسعة من أفراد الجيش العراقي قتلوا في انفجار سلسلة عبوات ناسفة داخل منازل في منطقة حصيبة (شرق المدينة). وكانت القوات العراقية سيطرت على مدينة الرمادي بالكامل تقريبا إثر هجوم كبير بدأ في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي الأيام القليلة الماضية شنت القوات العراقية حملة على منطقة حصيبة الشرقية (ثمانية كيلومترات شرق الرمادي)، وقالت إنها استعادتها إثر مواجهات مع مسلحي تنظيم الدولة.

وفي وقت سابق اليوم ذكرت مصادر في الفلوجة أن أربعة مدنيين -بينهم طفل- قتلوا إثر قصف الجيش العراقي على أحياء سكنية بالمدافع وراجمات الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات