أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الأربعاء مسؤوليته عن هجوم بالرصاص على نقطة أمنية قرب القاهرة، أدى إلى مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بجروح بالغة مساء أمس الثلاثاء.

وقال التنظيم في بيان إن عناصره نصبوا كمينا لحملة أمنية بمنطقة البدرشين في الجيزة، واستخدموا الأسلحة الخفيفة في الهجوم، وأشار البيان إلى أن الهجوم أدى إلى مقتل ثلاثة من الشرطة أحدهم ضابط وإصابة ما لا يقل عن خمسة آخرين.

وكانت وزارة الداخلية قالت في بيان إن الهجوم وقع على طريق أسيوط الزراعي بنطاق محافظة الجيزة، وأشارت إلى أن قوات الأمن بدأت بتمشيط المنطقة لضبط الجناة، واتخاذ الإجراءات القانونية.

وأوضح مسؤول في الشرطة أن مسلحين مجهولين يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على حاجز الميزان الأمني في منطقة البدرشين بالجيزة، حيث وقعت هجمات مماثلة في الأسابيع القليلة الماضية.

يشار إلى أنه منذ سبتمبر/أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة موسعة في عدد من المحافظات، خاصة سيناء، لتعقب ما تصفها بـ"العناصر الإرهابية"، التي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف أفراد الجيش والشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات