بحث ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز والرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر اتصال هاتفي التطورات بسوريا، وجددا تأكيدهما أنه لن يكون حلٌّ في سوريا بوجود الرئيس السوري بشار الأسد.

وطالب الزعيمان بوقف الهجمات على المدنيين ورفع الحصار عن مناطق في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إليها، وشددا على أن الهجمات الروسية في شمال سوريا "مقلقة" وتزيد الوضع الإنساني سوءا.

وبحثا الهجمات التي يشنها عناصر وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي على بلدة إعزاز في شمال سوريا، على مقربة من الحدود التركية والقصف الذي يرد به الجيش التركي عليها.

كما تناولا الزيارة التي سيقوم بها الملك سلمان إلى تركيا لحضور قمة التعاون الإسلامي التي ستعقد في إسطنبول في أبريل/نيسان المقبل، واعتبرا أنها ستمثل فرصة لإعطاء دفعة للعلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

ويأتي الاتصال الهاتفي بين الزعيمين عقب بدء القوات الجوية في البلدين مناورات مشتركة فوق تركيا لخمسة أيام، وفي وقت يؤكد فيه البلدان استعدادهما لتكثيف العمليات على تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا، في إطار التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات